الأربعاء, يوليو 24, 2024
الرئيسيةفيديوهاتبالفيديو هذه سلبيات العمل كـ مضيفة طيران

بالفيديو هذه سلبيات العمل كـ مضيفة طيران

تعتبر مهنة مضيفة طيران مهنة الأحلام التي تراود الكثيرين، بالنظر لما توفره هذه الوظيفة من مزايا مغرية على رأسها فرصة اكتشاف العالم من خلال التنقل من مدينة لمدينة ومن بلد لآخر، لكن هناك بلا شك جانب مظلم في عالم الطيران سنكتشفه من خلال المقال التالي.

أهم شروط العمل كـ مضيفة طيران بالجوية الجزائرية

أهم ما تشترطه شركات الطيران  للعمل كمضيفة طائرة عموما متشابه وفيما يلي هذا ما تشترطه الخطوط الجوية الجزائرية :

1_ الصفات الجسدية:

1_الاهتمام بالمظهر.

2_القوام الرياضي.

3_الصحة الجيدة.

4_ أن يكون أطول من 1.60متر.

5_أن يتمتع بالرشاقة.

6_البشاشة والبهجة.

2_ الصفات المهنية:

1_الذكاء وسرعة البديهة.

2_ القدرة على التواصل باللغات الأساسية خصوصا الأنجليزية.

3_الإلمام بقواعد سلامة الركاب.

4_التحكم في الهدوء الشخصي في حالات الطوارئ.

5_حب التطور وتقييم المقترحات الجديدة التي تخدم المهنة.

ما هي مهام مضيفة طيران؟

تمنح لمضيفي الطيران عدة مهام بدء من إقلاع الطائرة حتى وصولها وبالتالي فإن المضيف عليه أن يقوم بالآتي:

1_مراقبة جاهزية المسافرين عند الإقلاع والهبوط من حيث ربط أحزمة الأمان وغيرها.

2_يقومون بتفقد معدات الطوارئ الموجودة على الطائرة.

3_ تفقد الطائرة من الناحية الأمنية إن كانت لاتحتوي على قنبلة.

4_تقديم المساعدة للمسافرين للجلوس في أماكنهم.

5_شرح قواعد السلامة والأمان للمسافرين على الطائرة.

مزايا العمل مضيفة طائرة

يمتاز العمل في مجال مضيفة الطيران بالعديد من المزايا، لا سيما فيما يتعلق بالسفر والاكتشاف المستمر لأماكن جديدة، مع إمكانية الإقامة عدة أيام في بلدان التوقف.

وعادة ما تكون هذه الأماكن الجديدة مختلفة تماما عن بعضها البعض، مما يتيح لمضيفة الطيران فرصة تذوق جميع النكهات التي يقدمها العالم، سواء ثقافيا أو تاريخيا أو دينيا أو من حيث نمط الحياة المختلفة حسب البلدان التي تتم زيارتها.

كما توفر هذه المهنة إمكانية الاستمتاع بالفنادق الفخمة أثناء انتظار رحلة العودة، والتجديد الدائم للعمل، حيث تتيح مختلف شركات الطيران في بعض الحالات غرفا فندقية لموظفيها. يمكن أن تكون مرموقة، وتعزز تجربة السفر، ولكنها أيضا توفر الراحة قبل رحلة العودة.

ما هي عيوب مهنة مضيفة الطائرة؟

كأي وظيفة لها إيجابياتها وسلبياتها، ومن بين عيوب مهنة المضيف في الطيران مايلي:

– ظروف العمل الشاقة إلى حد ما، مع التعب الناتج بسبب العمل بشكل متواصل يصل لمدة 20 ساعة أحيانا في الرحلات طويلة المدى، مع إتاحة نصف فترات النوم اللازمة بالتناوب مع باقي الزملاء.

– عدم وجود عطلات نهاية الأسبوع والأعياد.

– فارق التوقيت اليومي، وهو ما يصعب بالفعل التعامل معه كمسافر ما بالك كمضيفة طيران، وهو ما يمكن أن يتسبب في اضطراب النوم لدى المضيفات.

– تؤدي حالات الغياب العديدة المطولة إلى تعقيد الحياة الأسرية، على الرغم من أنها ليست مستحيلة أيضا.

– العواقب الصحية المحتملة بعد قضاء الكثير من الوقت على ارتفاع 10000 متر فوق مستوى سطح البحر وتناول أطباق وجبات الخطوط الجوية، لتكون أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل الدورة الدموية على وجه الخصوص.

4 أسباب جعلت مضيفة طائرة تترك وظيفتها

مع تزايد أعداد العاملين في قطاع الطيران، ينسحب بعض الأعضاء النشطين لأسباب مفاجئة في بعض الأحيان،”سأترك وظيفتي ولم أعد مضيفة طيران”، تتحدث مضيفة طيران سابقة وهي أشلي جين عن الأسباب التي دفعتها لترك وظيفتها في مقطع فيديو على تيك توك شاهده أكثر من 185 ألف شخص.

تابع أيضا 4 أمور مزعجة يطلبها المسافرون من مضيفة الطيران

وتقول صاحبة الفيديو” سأترك وظيفتي ولم أعد مضيفة طيران… قررت التوقف لأربعة أسباب”.

وتعترف مضيفة الطيران السابقة في بداية الفيديو بأن هناك العديد من الجوانب الإيجابية في وظيفتها، لكن يمكن القول أن السلبيات أكثر بكثير.

السبب الأول الذي قدمته آشلي هو جدول العمل “المرهق حقا ” والذي يتطلب منها أن تكون مرنة للغاية، ثانيا تشير  إلى متطلبات قطاع الطيران، وتقول “الطيران مهنة تعمل فيها على مدار 24 ساعة، موضحة أن ذلك جعل من الصعب تنظيم أوقات الراحة والإجازات والعطل الأسبوعية”.

وثالثا تعترف آشلي بأن وظيفتها لا يمكن التنبؤ بها وتقول “يمكن لشركات الطيران أن ترسلك لأي مكان وفي أي وقت مما يجعل من الصعب على الموظفين التخطيط لحياتهم”.

ورابعا شعرت المضيفة السابقة أنها أرادت قضاء المزيد من الوقت مع شريك حياتها كونها وبحكم مهنتها فإنها تقضي أغلب الوقت خارج المنزل.

مضيفة طيران: ردود فعل من مضيفي طيران سابقين

وأيدت السلبيات التي ذكرتها آشلي مضيفات طيران سابقات فمن خلال التعليق على الفيديو من قبل أكثر من 250 شخص من ضمنهم مضيفي طيران سابقون، فإن أحد المضيفات تقول “أنها ليست مهنة براقة كما يبدو للكثيرين”.

أما أخرى فقالت “إنها وظيفة رائعة عندما تريد استكشاف العالم والتحليق عاليا، لكن حينما تعمل في المجال فإن الأمر مختلف تماما”.

أما آخر فقال أن حياته تغيرت منذ أن توقف عن العمل في مجال الطيران “أشعر بالانتعاش الآن ولم أعد مريضا إنه أم لا يصدق”.

 

@ashleejjaneI quit my job as a flight attendant.. ✈️ #cabincrew #flightattendant #quitmyjob♬ original sound – ASHLEE JANE 🖤

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!