الخميس, يونيو 20, 2024
الرئيسيةأخبارهذا ما حمله لقاء وزير الطاقة الجزائري مع السفير الروسي

هذا ما حمله لقاء وزير الطاقة الجزائري مع السفير الروسي

أعلنت الجزائر عزمها على عقد اتفاقيات شراكة وتعاون مع روسيا في مجال الطاقة والمناجم، خاصة ما تعلق بالكهرباء والكهرباء النووية، التنقيب والاستغلال المنجمي.

تناقش وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب مع السفير الروسي الجديد بالجزائر، فاليريان شوفايف، اليوم الثلاثاء من خلال لقاء جمعهما بالجزائر، حول فرص وإمكانيات الاستثمار والشراكة بين البلدين في مجال الطاقة والمناجم.

وزير الطاقة الجزائري والسفير الروسي
وزير الطاقة الجزائري والسفير الروسي

وأفاد بيان لـ وزارة الطاقة والمناجم أن الطرفين استعرضا علاقات التعاون والشراكة بين البلدين في مجال الطاقة والمناجم، التي وصفت “بالممتازة” وكذلك فرص الأعمال والآفاق المستقبلية للاستثمار في الجزائر.

شراكة في مجال الكهرباء النووية

وتطرق الطرفان إلى فرص وإمكانيات الاستثمار والشراكة في مجال الطاقة، لاسيما المحروقات (المنبع والمصب النفطي والغازي) وصيانة ونقل الكهرباء والكهرباء النووية والتصنيع المحلي لقطع الغيار والتكوين.

ودعا وزير الطاقة والمناجم، أمن خلال تقديمه للإطار التنظيمي الجديد الذي يحكم أنشطة المحروقات في الجزائر، الشركات الروسية إلى “مواصلة الاستثمار أكثر في هذه المجالات وإنشاء شراكات مفيدة للطرفين مع الشركات الجزائرية مع نقل المعرفة والتكنولوجيا وتبادل الخبرات”.

تعاون مشترك في مجال التنقيب والاستغلال المنجمي

وأضاف بيان وزارة الطاقة والمناجم، أن الوزير ناقش مع سفير روسيا بالجزائر فرص التعاون والاستثمار في قطاع المناجم في الجزائر، خاصة ماتعلق بالتنقيب والاستغلال المنجمي (الذهب والأتربة النادرة والأحجار الكريمة والرخام) ورسم الخرائط الجيولوجية، وكذلك في مجال إنتاج الأسمدة وتحويل الفوسفات.

وزارة الطاقة والمناجم
وزارة الطاقة والمناجم

عمل مشترك لضمان استقرار أسواق النفط

وتطرق الوزير عرقاب والسفير الروسي بالجزار، إلى سوق النفط ومنظمة أوبك، أين رحب الطرفان بعملية الحوار بين أوبك والدول غير الأعضاء في أوبك من أجل استقرار أسواق النفط على المدى القصير والمتوسط وكذلك المشاورات الدائمة بين البلدين في إطار منتدى الدول المصدرة للغاز”.

طالع أيضا الجزائر تعتمد سفراء جدد

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!