السبت, يونيو 15, 2024
الرئيسيةالرحلاتحجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية: تجار الكابة يبتكرون حيلا جديدة

حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية: تجار الكابة يبتكرون حيلا جديدة

لا تزال تعليمة حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية في الرحلات البحرية سارية المفعول، ويبدو أن تجار الكابة أو البزناسة قد اهتدوا إلى حيل أخرى لممارسة نشاطهم غير القانوني، للإفلات من أعوان الجمارك.

حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية: الشروع في تطبيق التعليمة

باشرت مصالح الجمارك في تطبيق تعليمة حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية في الرحلات البحرية، بتاريخ 30 جانفي 2023، حيث تفاجأ مسافرون كانوا على متن رحلة مرسيليا الجزائر مع الشركة الفرنسية للنقل البحري كورسيكا لينيا، بمنع مرور مركباتهم النفعية.

وقامت آنذاك مصالح ميناء الجزائر بحجز كل الأمتعة والسلع التي كانت على متن مركبات نفعية، كما تم حجز المركبات كذلك.

حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية
حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية

وحسب شهادات مسافرين فإن عملية الحجز، لم تقتصر على الأمتعة فقط، بل حتى المركبات، حيث منعت مصالح الجمارك خروج المركبات النفعية من الميناء، تنفيذا لقرار منعها من السفر في الرحلات البحرية.

تابع أيضا احذروا تعليمة منع المركبات النفعية في الرحلات البحرية لا تزال سارية المفعول

تعليمة منع المركبات النفعية دخلت حيز التنفيذ بداية من 28 جانفي 2023

قالت الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، في بيان سابق لها صدر بتاريخ 28 جانفي 2023، أن قرار  حظر صعود بعض المركبات النفعية على متن سفنها يخص السيارات النفعية من نوع fourgons، j5، partner.

وجاء هذا الإجراء من أجل الحد من حالة الازدحام وعرقلة السير الحسن لعميلة التسجيل والتفتيش التي تتسبب فيها هذه المركبات عند تسجيل ركوب المسافرين.

منع المركبات النفعية في الرحلات البحرية
منع المركبات النفعية في الرحلات البحرية

ورغم تسجيل حالات لم يتم فيها حجز الأمتعة والمركبات النفعية على مستوى مختلف موانئ الجزائر، إلا أن المسافرين وتحديدا تجار الكابة ممن يمتهنون تجارة نقل السلع والبضائع من الخارج على متن بواخر النقل البحري، بقوا متخوفين من التعليمة وبدوا حذرين أكثر.

حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية: جمارك ميناء الجزار لم تحجز السلع  

وحسب منشورات لمسافرين كانوا على متن رحلة مرسيليا العاصمة بتاريخ 08 فيفري 2023، فإنه لم تسجل أي عملية حجز للسلع بميناء الجزائر.

وهو الأمر الذي استحسنه المسافرون آملين في الاستمرار في التساهل مع المسافرين وعدم حجز سلعهم.

حيث قالت صاحبة المنشور عبر صفحة مستعملي  Algerie ferries وكورسيكا لينيا، أنه لم تسجل أي عملية حجز للسلع بميناء الجزائر هذا اليوم.

تابع أيضا تعليمة منع السيارات النفعية في الرحلات البحرية: هذه تبعات القرار

وأضافت أن تعليمة حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية في الرحلات البحرية لا تزال سارية المفعول بميناء وهران، حيث تم حجز أمتعة الكثير من المسافرين، وحجز مركباتهم كذلك.

حجز مركبات نفعية ذات لوح ترقيم أجنبي

ورغم تراخي أعوان الجمارك في تطبيق تعليمة حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية في الرحلات البحرية، في بعض الموانئ، إلا أن التضييق على البزناسة من أصحاب نقل البضائع والسلع، لا يزال متواصلا وهذه المرة تم حجز مركبات نفعية بترقيم أجنبي.

حجز الأمتعة في الموانئ
حجز الأمتعة في الموانئ

فرغم أن تعليمة منع المركبات النفعية في الرحلات البحرية، قد استثنى مركبات المقيمين في الخارج بطريقة منتظمة، والذين يمتلكون مركبات من النوع الذي حظرته الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين من السفر على متن سفنها، إلا أن عملية الحجز طالت هذه المركبات.

وعلى ما يبدو فإن البزناسة قد تفطنوا لحيلة استعمال مركبات نفعية مسجلة في الخارج لنقل سلعهم، ظنا منهم أنها غير معنية بالتعليمة، لكن حجزها من طرف أعوان الجمارك يدل على نية المسؤولين حقيقة في التضييق على هؤلاء ووضع حد لنشاطهم غير الشرعي.

حجز الأمتعة ومنع المركبات النفعية: تجار الكابة يلجئون إلى حيلة جديدة

ولا يتوقف تجار نقل السلع والأمتعة عن التفكير في طرق وحيل جديدة لمواصلة نشاطهم، حيث اهتدوا هذه المرة إلى حيلة جديدة، وهي استعمال مركبات صغيرة الحجم، حتى لا ينكشف أمرهم.

حجز الأمتعة في الرحلات البحرية
حجز الأمتعة في الرحلات البحرية

وبدلا من استعمالهم للمركبات النفعية التي باتت ممنوعة بناء على تعليمة تطبق بمختلف الموانئ، اختاروا هذه المرة مركبات صغيرة الحجم وبطبيعة الحال سينقلون فيها أغراضا وأمتعة قليلة حتى لا ينكشف أمرهم.

ومن خلال منشور عبر مجموعة خاصة بمستعملي النقل البحري، على موقع فايسبوك عرض أحد هؤلاء البزناسة خدماته في نقل السلع والأمتعة،  وقال أنه سينقل الأمتعة الخفيفة فقط، وطتب في منشوره “يمكنني حمل الأمتعة الخفيفة فقط، لا يمكنني نقل أجهزة إلكترونية أو ما شابه، لأن لديّ سيارة صغيرة، أشكركم على تفهمكم”، وهو ما يدل على أن هؤلاء التجار لم يتوقفوا عن ممارسة نشاطهم غير القانوني، وسيستمرون في لعبة القط والفأر مع أعوان الجمارك.

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!