الأحد, يونيو 16, 2024
الرئيسيةالنقل البحري(بالفيديو) هل عادت رحلة أليكانتي وهران فارغة؟

(بالفيديو) هل عادت رحلة أليكانتي وهران فارغة؟

قامت مصالح الجمارك، بأكبر عملية سيزي طالت سلع البزناسة على مستوى رحلة أليكانتي وهران.

حجز سلع البزناسة في أكبر عملية لجمارك ميناء وهران

وتمكنت مصالح الجمارك على مستوى ميناء وهران،

من حجز كامل السلعة التي كانت بحوزة البزناسة القادمين على متن رحلة أليكانتي وهران.

وبعد منع 450 مركبة من مغادرة الميناء لأكثر من 24 ساعة،

تمت عملية حجز السلع،

وانتشر فيديو عبر وسائل التوصل الاجتماعي، لعدد كبير من حقائب تجار الكابة،

وهي محمّلة بسلع كثيرة كانت موجهة نحو الجزائر بغرض التجارة.

وتبين من خلال ذلك أن السلعة المحجوزة تتمثل في مواد تجميل، ألبسة، وأجهزة كهرومنزلية وغيرها.

لهذا السبب حجزت أمتعة البزناسة

وفي تفاصيل قضية حجز سلع تجار الكابة بميناء وهران.

فإنه واستنادا لشهود عيان كانوا على متن رحلة أليكانتي وهران،

فإن البزناسة افتعلوا مشاكل كبيرة عند خروجهم.

وكانت الفوضى والكلام الفاحش، سيدا الموقف،

حيث روت إحدى الشاهدات على الحادثة،

أنهم وعند توقف الباخرة ومحاولة هبوط أصحاب المركبات،

عمّت الفوضى المكان وارتفعت أصوات هؤلاء التجار، محاولين الخروج بقوة.

فيما قال شاهد آخر أن سبب حجز سلع البزناسة،

هو تعرض مفتش الجمارك للضرب من أحد هؤلاء.

فيما قال آخر أن سبب ذلك هو الاعتداء على محافظ شرطة بالميناء،

بعد حصول اشتباكات بين الشرطة والبزناسة الذين رفضوا الخضوع للإجراءات القانونية.

تابع أيضا

بعد تعليمات الشركة الوطنية …هل يمكن حمل أمتعة على متن المركبات؟

هكذا رد تجار الكابة على من يقولون “يجيبو خردة فرنسا”

تعليمات جديدة موجهة لمسافري الشركة الوطنية للنقل البحري

وبعد عملية الحجز الكبرى لسلع البزناسة عبر رحلة أليكانتي وهران ،

فإنه كان متوقعا أن تخرج الشركة الوطنية للنقل البحري بتدابير جديدة.

وهو فعلا ما قامت به، حيث أصدرت تعليمات تتعلق بما يلي:

بداية من 28 ماي 2024، يمنع منعا باتا حمل أزيد من حقيبتي يد لكل مسافر .

عدم تكديس الأمتعة فوق المركبات .

عدم نزع مقاعد المركبات واستغلال مساحاتها لتكديس الأمتعة بها.

تفادي إلحاق عربات مجرورة بالمركبات لاستعمالها لنقل السلع والبضائع .

رحلة وهران أليكانتي ذهبت فارغة؟

ومن خلال التعليمات الجديدة الصادرة، فيبدو أن البزناسة قد امتثلوا أخيرا للقانون،

وامتنعوا عن جلب سلع وأمتعة على متن بواخر الشركة الوطنية للنقل البحري.

حيث انتشر أمس فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يصور رحلة بحرية

مغادرة من ميناء وهران نحو ميناء أليكانتي وهي شبه فارغة من المركبات.

ما يدل على أن الكثير من البزناسة قد أجلوا رحلاتهم خوفا من حجز سلعهم.

ويصور صاحب الفيديو الذي نشر عبر مجموعة خاصة بمستعملي النقل البحري،

باخرة الشركة الوطنية على مستوى ميناء وهران، وهي شبه فارغة من المركبات،

على عكس المرات السابقة التي لا يمكنك العثور على مكان لمركبتك وسط الطوابير الطويلة لمركبات البزناسة،

وراح صاحب الفيديو يتساءل عن وجود أيا كان في المكان المخصص لركن المركبات على مستوى باخرة الشركة الوطنية،

مسافرون يستحسنون تعليمات الشركة الوطنية للنقل البحري

وحسب تعليقات أحد المسافرين فإن نسبة المسافرين العاديين على مستوى رحلات أليكانتي وهران، لا تمثل سوى 20 بالمائة من مجموع المسافرين.

تجارة الكابة
تجارة الكابة

فيما تشكل باقي النسبة البزناسة، أو كما وصفهم صاحب التعليق “تجار الخردة”.

وتساءل ما إن كانت هذه البواخر للمسافرين أم لنقل الخردة؟، مستحسنا التعليمات التي أتت بها الشركة الوطنية لوضع حد لنشاط هؤلاء التجار غير الشرعيين.

وتفاءل ذات المسافر بتخفيض أسعار التذاكر مستقبلا، مقترحا تخصيص أيام بالأسبوع خاصة بهؤلاء التجار، بعد تسوية وضعيتهم ومنحهم سجلات تجارية لممارسة هذا النشاط.

أما آخر فتمنى أن تظل الأمور على حالها في بداية العطلة، كون هؤلاء البزناسة طالما حرموهم من اقتناء تذاكر الشركة الوطنية،

ميناء وهران
ميناء وهران

فيما قال آخر أنه كان على الدولة أن تضرب بيد من جديد منذ مدة طويلة،

وذلك لضمان راحة المسافرين من أبناء الجالية الجزائرية.

 

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!