الخميس, يونيو 20, 2024
الرئيسيةأخبارالعمل في فرنسا 2024: لهذا السبب 100 وظيفة مهددة بالزوال

العمل في فرنسا 2024: لهذا السبب 100 وظيفة مهددة بالزوال

إذا كنت تبحث عن العمل في فرنسا 2024، أو تنوي القيام بتكوين يؤهلك للعمل في مجال معين، فتابع المقال التالي لمعرفة السبب وراء احتمال اختفاء 100 وظيفة في غضون الأشهر المقبلة.

العمل في فرنسا 2024:سوق العقار يعاني

أصبحت أزمة العقارات في فرنسا واضحة بشكل متزايد، مما أثر بشدة على شركات بناء العقارات التي تواجه انخفاضًا كبيرًا في نشاطها.

دفع هذا الوضع الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة رياليتيه، يوان شوين جوبيرت، إلى الإعلان عن تخفيض جذري في القوى العاملة، مما يعرض ما بين 50 إلى 100 وظيفة للخطر خلال الأشهر الثمانية عشر المقبلة.

ويتعلق هذا التخفيض بالوظائف التي تم إلغاؤها أو لم يتم تجديدها وسيؤثر على فئات مختلفة من الموظفين داخل الشركة، وينتج هذا القرار الجذري عن تضافر عدة عوامل، أبرزها الزيادة في أسعار الفائدة المصرفية وانخفاض سوق الإسكان الجديد إلى النصف خلال العام الماضي.

تابع أيضا هل سينخفض سوق العقار في فرنسا في 2024؟

العمل في فرنسا 2024:ارتفاع نسبة الفوائد شل سوق العقار

يبدو أن ارتفاع نسب الفوائد على امتلاك سكنات، جعل من الأسر أكثر ترددا في شراء العقارات، حيث أصبحت الأزمة العقارية في فرنسا حقيقة مثيرة للقلق والتي تلقي بثقلها على القطاع بأكمله.

وقد خلقت الزيادة في أسعار نسب الفوائد مناخا غير مناسب للاستثمار في قطاع البناء، مما أدى إلى انخفاض كبير في النشاط، حيث انخفض سوق الإسكان الجديد بمقدار النصف على مدار عام، وهو ما يؤكد حجم الأزمة .

ورغم توقع الخبراء بانخفاض سوق العقار بالنظر لارتفاع الفائدة، إلا أن الواقع لا يزال على حاله شبب في مجال البناء.

حيث توقع تشارلز ماريناكيس، رئيس ـCentury 21، في أعمدة صحيفة لوفيغارو، يوم الاثنين 2 أكتوبر 2023، انخفاض سوق العقار، وقال أن الواقع أن ارتفاع نسب الفوائد أدى إلى إضعاف المشترين المحتملين، الذين يفضلون الآن انتظار انخفاض نسب الفوائد قبل شراء العقارات.

وأضاف ذات المتحدث أنه أمام عزوف الأسر على شراء العقارات، فإنه تتزايد الإعلانات العقارية ويضطر البائعون إلى خفض أسعارهم إذا كانوا يريدون جذب العملاء.

العمل في فرنسا 2024: من 50 إلى 100 وظيفة في طريق الزوال

إن تقليص حجم قطاع البناء والتشييد العقاري له تداعيات على سوق الشغل في فرنسا، وتحديدا في مجال البناء والتصميم، حيث أعلن يوان شوين جوبيرت، الرئيس التنفيذي لمجموعة  Réalités، عن احتمال إلغاء ما بين 50 إلى 100 وظيفة خلال الأشهر الثمانية عشر المقبلة.

وسيؤثر هذا على جميع فئات الموظفين، من التصميم إلى البناء، ولن يقتصر التأثير الاقتصادي لفقدان الوظائف على العمال المتضررين فحسب، بل سيشعر به أيضًا أسرهم.

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!