الأحد, يوليو 14, 2024
الرئيسيةالمميزةالجالية الجزائرية : هذا سعر الأطباق التقليدية في الخارج في 2023 !

الجالية الجزائرية : هذا سعر الأطباق التقليدية في الخارج في 2023 !

يحنّ المغترب وهو في ديار الغربة إلى كل ما هو جزائري، ويفتش أفراد الجالية الجزائرية عن كل ما يربطهم بالبلد الأم، خاصة ما تعلق بكل ما هو تقليدي، فماذا عن سعر الأطباق التقليدية في الخارج في 2023؟

الجالية الجزائرية تحنّ إلى الأطباق التقليدية

ونحن في موسم البرد، تتفنن النسوة في الجزائر في إعداد مختلف الأطباق التقليدية التي تدفئ أجسامهم وتضمن لهم بنة لا تقاوم خاصة ما تعلق بالرشتة، الشخشوخة، والبركوكس…، فماذا عن أبناء الجالية الجزائرية بالخارج، وهل يتوفر هذا النوع من الأكلات التقليدية.

وغالبا ما صادفتنا منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الصفحات الخاصة بأبناء الجالية في مختلف نقاط العالم، يتساءلون عن مطاعم أو محلات مختصة في الطبخ التقليدي.

ونشرت مؤخرا إحدى السيدات في صفحة خاصة بالجالية الجزائرية بإسبانيا، تسأل عما إذا كان هناك مطعم في مدينة أليكانتي مختص في الأطباق التقليدية الجزائرية، كونها امرأة حامل واشتهت تناول طبق البوزلوف.

طبق البوزلوف مطلوب في إسبانيا

وجاءت تعليقات أبناء الجالية بإسبانيا كلها إيجابية عن منشور السيدة الحامل، فبين من طلبت منها عنوانها لتحضّر لها طبق البوزلوف وتنقله لها، بدون مقابل فقط تحتاج دعاوي الخير كما قالت، راح آخرون يدلّونها على عناوين محلات ومطاعم توفر هذا الطبق التقليدي المميز الذي يعشقه الكثير من الجزائريين.

الأطباق التقليدية في الخارج
الأطباق التقليدية في الخارج

فيما أجمعت أغلب التعليقات على مطعم “عمي الطاهر” الذي يحضّر أطباق تقليدية عديدة منها البوزلوف، حيث قالت إحدى المعلقات أنها من فالنسيا وقدمت إلى أليكانتي فقط من أجل طبق البوزلوف.

صفحات خاصة بالطبخ التقليدي   

وأمام الطلب المتزايد على كل ماهو تقليدي من طرف أبناء الجالية في الخارج، وجدت الكثير من السيدات في صناعة الحلويات والأطباق التقليدية مصدر رزق لهن، وراحت تعرض منتجاتهن عبر صفحات خاصة بأبناء الجالية الجزائرية في مناطق سكنهم.

نشرت “فاطمة” عبر صفحة خاصة بالجالية الجزائرية في ألمانيا، منشور حول صنعتها التي تمثلت في صناعة الحلويات والأطباق التقليدية والعصرية، وقالت إنها مقيمة في فرانك فورت دارم شتاد، وعلى كل الراغبين في أي من الأطباق المعروضة في الصور التواصل معها في الخاص.

صناعة الحلويات والأطباق التقليدية مشروع مربح في الخارج
صناعة الحلويات والأطباق التقليدية مشروع مربح في الخارج

وبالفعل تهاطلت على منشورها التعليقات التي تصب في تشجيعها على عملها، والاستفسار عن أسعار المأكولات التي عرضتها عبر الصفحة والتي اختلفت بين المقروط، المحاجب، الكعك، مختلف الأنواع من المملحات، البوراك، الطعام…..

هذا سعر 1 كلغ من المقروط  بألمانيا

واستفسر أحد المعلقين عن سعر 1 كلغ من المقروط، فكانت إجابة فاطمة بأن سعره 20 أورو، فيما طالبها آخرون بضرورة وضع رقم الهاتف وسعر كل طبق حتى يتسنى لهم القيام بطلبياتهم، في الوقت الذي نصحتها إحدى المعلقات بوضع شرط التسديد مسبقا.

رشتة بـ 5.5 أورو في مانشيستر

من جهتها عرضت إحدى المشتركات في صفحة خاصة بالجالية الجزائرية ببريطانيا صور لأطباق الرشتة الجزائرية على أصولها، وصحبتها بإعلان “رشتة ومنتوجات جزائرية في مانشيستر ، تتوفر لدينا رشتة سميد رقيقة وخفيفة شغل بيت نظيف ومتقن الكيلوغرام الواحد بـ5.5 أورو، للطلب يرجى الحجز المسبق”.

رشتة بـ 5.5 أورو في مانشيستر
رشتة بـ 5.5 أورو في مانشيستر

وتساءل أغلب المعلقون على إمكانية توفر التوصيل، فيما اعتبر البعض أن سعر 5.5 أورو مرتفع نوعا ما، وهو ما جعل إحدى المعلقات ترد عليهم بالقول أنها تباع في لندن بـ 7 أورو.

فيما ردت صاحبة المنشور بالقول أن سعر  كلغ واحد من الرشتة إلى 5.5 اورو بالقول أن سعر كلغ واحد من الدقيق يساوي 2.39 أورو ضف إليها الكهرباء والغاز، والتعب.

سعر الشخشوخة 8 اورو للكلغ الواحد بليون

من جهتها عرضت غحدى المغتربات بفرنسا في صفحة خاصة بالجالية الجزائرية بليون، صورا للشخشوخة الجزائرية، وقالت أنه متوفر حاليا 5 كلغ من الشخشوخة، وكل من ترغب في اقتنائها، يعر الكيلوغرام الواحد بـ8 أورو.

شخشوخة بـ 8 أورو بليون
شخشوخة بـ 8 أورو بليون

أما الشخشوخة التي تباع في بعض المحلات فقد عرضت للبيع بـ17.28 أورو للكلغ الواحد.

مشاريع مقترحة لصناعة الحلويات والأطباق التقليدية

ولا تخلو منشورات الجالية الجزائرية بالخارج عبر مختلف الصفحات من اقتراحات للأعضاء حول مشاريع لفتح محلات خاصة بصناعة الحلويات والأطباق التقليدية الجزائرية، والتي غالبا ما تلقى ترحابا كبيرا من طرف المغتربين الذين يجذبهم كل ما يربطهم بالوطن الأمن.

حيث نشرت إحدى المغتربات المقيمات في ألمانيا منشورا حول مشروع تود فيه فتح محل للحلويات التقليدية الجزائرية، وتبحث عن صانعات ماهرات في هذا المجال.

تابع أيضا هذا ما تحمله حقيبة المغترب المغادر لأرض الوطن

حيث لقت ترحيبا كبيرا من طرف الجالية بألمانيا الذين اقترحوا عليها أسماء لإشراكهن في مشروعها الواعد.

قنوات اليوتيوب حل للكثيرين لتعلم الأطباق التقليدية

إذا كانت بعض المناطق أين تتواجد الجالية الجزائرية فيها بكثرة تتوفر على محلات خاصة بالأطباق التقليدية، فإن هناك مناطق أخرى لا تعرض مثل هذه الأطباق، وإن وجدتها بشق الأنفس.

لذا فإن فئة كبيرة من ربات البيوت، وحتى الشباب لجئوا إلى قنوات اليوتيوب لتعلم تحضير مختلف الأطباق التقليدية الجزائرية، حتى يحضوا بتناول أطباقهم المفضلة وهم في الغربة.

الأطباق التقليدية الجزائرية
الأطباق التقليدية الجزائرية

ولعل الكثيرين وجدوا في قناة أم وليد، فرصة لتعلم فنون الطبخ التقليدي والعصري، لما تقدمه من وصفات سهلة وناجحة من التجربة الأولى.

وتعتبر أم وليد على حد تعبير إحدى المغتربات أم الشباب المغترب، وحتى ربات البيوت، كونها تعلمهم فنون الطبخ بطرق سهلة وبسيطة، وغير مكلفة، ما جعل الكثيرين يلجؤون إلى هذه القناة دون غيرها.

فتعلم صناعة الرشتة منزليا أصبحت سهلة مع تعليمات آم وليد، ونفس الشيء مع الشخشوخة التي يعشقها الكثيرون باتت مهمة تحضيرها في المنزل أمرا بسيطا وممتعا في نفس الوقت، حال المسمن، البغرير، المحاجب وغيرها من العجائن التقليدية الجزائرية.

طبق تقليدي لا بد من إرفاقه بمحبوب المغتربين “سيليكتو”

ويجمع الكثير من المغتربين على أن تناول طبق تقليدي مثل رشتة أو شخشوخة، لا يكتمل مذاقه إلا بلمسة أخيرة من المشروب السحري الذي يعشقه الكثير من أبناء الجالية، سيليكتو، وكل منتجات حمود بوعلام.

تابع أيضا هذه مسيرة مشروب حمود بوعلام من الجزائر إلى فرنسا

وذاع صيت المشروب الغازي حمود بوعلام في كامل أوروبا، بل ووصل إلى الجالية الجزائرية بكندا، حيث يعتبر المشروب رقم واحد للجالية الجزائرية بالخارج من ضمن المشروبات المحلية المسوّقة هناك، بدليل التهافت الكبير عليه فور دخولهم للجزائر.

سليكتو معشوق أبناء الجالية الجزائرية
سليكتو معشوق أبناء الجالية الجزائرية

ويحرص الكثير من المغتربين الجزائريين على اقتناء كميات كبيرة من المشروب وتخزينه سيما الجالية المقيمة بدول لا يصل إليها هذا المشروب.

وبحسب شهادات من أبناء الجالية بالخارج، فإن علامة حمود بوعلام متواجدة بكثرة في فرنسا بحكم وجود شركة تنتجه هناك بترخيص من الشركة الأمّ، حيث يتواجد بكثرة في ليون، وسعره أقل من 2.5 أورو، في حين يعرض بسعر 2.5 أورو في أغلب دول شمال أوروبا.

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!