الإثنين, مايو 20, 2024
الرئيسيةأخبارالتحاق الأئمة بمساجد فرنسا: شروط جديدة

التحاق الأئمة بمساجد فرنسا: شروط جديدة

وضعت باريس شروطا جديدة لـ التحاق الأئمة بمساجد فرنسا، التفاصيل في المقال التالي.

فرنسا تطرد إماما تونسيا لهذا السبب

وقامت فرنسا يوم 22 فيفري 2024 بطرد الإمام التونسي محجوب محجوبي،

ووجهت له تهما ثقيلة بالتطرف والإدلاء بتصريحات غير مقبولة.

ويعمل الإمام التونسي في مسجد جنوب البلاد،

حيث ظهر في مقطع فيديو وهو يصف “الأعلام ثلاثية الألوان” بأنها “شيطانية”

وهو ما فسره كثيرون بأنه يتحدث عن العلم الفرنسي المعروف أيضا باسم ثلاثي الألوان.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الخميس 22 فيفري 2024، عن طرد الإمام التونسي بسبب تصريحات، اعتبرها الوزير “غير مقبولة”.

لكن أكد الإمام أنه لم يكن يتحدث عن العلم الفرنسي،

بل عن الأعلام المتعددة التي رفعت في كأس أمم إفريقيا وتسببت في تفرقة المسلمين.

ووصف الوزير الإمام بأنه “متطرف”، موضحا أن “بدون قانون الهجرة، لم يكن ذلك (الطرد) ممكنا، الحزم هو القاعدة”.

…وطرد إمام جزائري

كما قامت الحكومة الفرنسية بطرد إمام جزائري شهر أفريل الماضي.

ويتعلق الأمر لإمام جزائري محمد تاتيات، الذي وجهت له هو الآخر  تهما بالتحريض على الكراهية.

وأعلن جيرالد دارمانان، بتاريخ 23 أفريل 2024، في منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي، عن طرد الإمام الجزائري محمد تاتيات.

حيث شغل المعني منصب إمام في مسجد بتولوز.

وتم اعتقاله في منزله بتفويض من القاضي وتم ترحيله على الفور.

وقال وزير الداخلية : “مرة أخرى، قانون الهجرة الذي أتاح طرد إمام من تولوز، وهو داعية للكراهية ومدان من قبل المحاكم، إلى بلده الأصلي في أقل من 24 ساعة”.

ويرى درمانان أن قرارات الطرد التي تصدر في حق أئمة بفرنسا، كلها تدخل في إطار حماية الفرنسيين.

التحاق الأئمة بمساجد فرنسا:التضييق بدأ منذ 2020

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن في عام 2020،

رغبته في إنهاء استقبال نحو 300 إمام أرسلتهم دول مختلفة.

فيما صرح أنه يجب العمل على زيادة عدد الأئمة المدربين على الأراضي الفرنسية.

وفي رسالة جديدة  أرسلها دارمانان إلى الولاة، حدد الشروط التي بموجبها سيتمكن الأئمة الأجانب من ممارسة مهنتهم في فرنسا.

شروط جديدة يفرضها دارمانان لممارسة الإمامة بفرنسا

وحسب الرسالة الجديدة، فإنه أصبح أمام هؤلاء الأئمة خيار العودة إلى بلدهم الأصلي،

أو مواصلة الدعوة في فرنسا حسب الظروف الجديدة.

وحسب قانون دارمانان، سوف يضطر الأئمة إلى تغيير “أصحاب العمل”، وبالتالي لن يحصلوا على أجورهم من بلدانهم الأصلية،

بل من قبل الجمعيات المسؤولة عن إدارة المساجد.

ودعا وزير الداخلية المكتب المركزي للديانات الفرنسية إلى القيام بـ”مراقبة دقيقة” لضمان الالتزام بهذه الشروط.

وتملك وزارة الداخلية الفرنسية الآن حرية التصرف في حالة حدوث أي خطأ.

كما يتعين على الأئمة الراغبين في العمل في فرنسا،

إجراء امتحان اللغة الفرنسية والتدريب التأهيلي في العلمانية.

فيما سيكون بإمكانهم البقاء في فرنسا من خلال الحصول على تصريح إقامة خاص بالعمل.

بشرط الحصول على تقرير إيجابي عن سلوك الشخص المعني،

يعده جهاز الاستخبارات الإقليمية التابع للمقاطعة.

تابع أيضا

فيديو لإمام جزائري يصنع الحدث

هكذا رحلت فرنسا جزائريين بتهمة التطرف

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!