الأحد, يوليو 21, 2024
الرئيسيةمنوعاتهذه فرصتك للعمل والإقامة بألمانيا

هذه فرصتك للعمل والإقامة بألمانيا

إذا كنت تريد العمل والإقامة بألمانيا فإنها فرصتك المواتية الآن، هذا القطاع يحتاج إلى 350 ألف موظف، تابع المقال التالي لمعرفة المزيد من التفاصيل.

 ألمانيا ستواجه نقصا كبيرا في العمالة

تواجه الكثير من الدول الأوروبية من شيخوخة سكانها، ولهذا السبب تتوقع ألمانيا نقصًا كبيرًا في العمالة.

وتقول التقديرات أنه مع حلول عام 2035 سيفقد سوق العمل حوالي 7 ملايين وظيفة، فيما تفتح الحكومة الألمانية ورشة لإصلاح قانون جلب العمالة الأجنبية من دول أجنبية والذي صدر عام 2020.

ومن خلال هذه الورشة تحاول الحكومة الألمانية جلب 400 ألف عامل سنويا غير أنها لم تتمكن سوى من استقطاب 30 ألف فقط، ومن المنتظر أن يعاد النظر في أساس التوظيف لتصبح المهارات عاملا أساسيا بدل الشهادة المتوافقة مع المنصب.

قطاع الشبه طبي بحاجة إلى  2.15 مليون ممرض بحلول 2049

ومن بين القطاعات التي ستتأثر بنقص الي العاملة مستقبلا، قطاع الشبه طبي، فوفقا لإحصائيات مكتب الإحصاء الفيدرالي الألماني Destatis ، تعاني ألمانيا من نقص حقيقي في عدد الممرضات، وهذا يدفع البلاد إلى التحرك الآن من خلال توظيف ممرضات من خارج البلاد.

وتقول ذات الإحصائيات أن حاجة ألمانيا للممرضات، سترتفع مرة من 1.62 مليون في عام 2019 إلى 2.15 مليون بحلول عام 2049.

ويقول تقرير لموقع Schengen Visa Infoأن البلاد ستشهد عجزًا يتراوح بين 280.000 إلى 690.000 ممرضة بحلول عام 2049، أي بزيادة بنسبة 33% في حاجة البلاد للممرضات مقارنة بعام 2019، مما يضطر ألمانيا إلى توظيف عمال أجانب الآن من أجل مواجهة النقص.

الإقامة بألمانيا: هذه فرصتك للعمل في قطاع الصحة

وتوقع تقرير Destatis أن يصل عدد الممرضين بحلول عام 2034 سيبلغ 1.74 مليون و1.87 مليون بحلول عام 2049، وتبقى هذه الأرقام أقل من تقديرات احتياجات ألمانيا، والتي تبلغ 2.15 مليون بحلول عام 2049.

وبالتالي، ستشهد البلاد، في أفضل السيناريوهات، نقصًا في العاملين في مجال الرعاية الصحية والذي سيبلغ 90.000 بحلول عام 2034 و280.000 بحلول عام 2049.

تابع أيضا

حزمة مساعدات جديدة بألمانيا هذه تفاصيلها

تسهيلات جديدة للهجرة والعمل بألمانيا

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!