الأحد, يونيو 23, 2024
الرئيسيةالنقل البحريمنع الأمتعة فوق أسقف المركبات:هكذا كانت أول الرحلات من مرسيليا إلى الجزائر

منع الأمتعة فوق أسقف المركبات:هكذا كانت أول الرحلات من مرسيليا إلى الجزائر

لا تزال تعليمة الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين تصنع الحدث،

ولا يزال اللبس قائما لدى أبناء الجالية، حول منع الأمتعة فوق أسقف المركبات، فماذا عن رحلات مرسيليا الجزائر؟.

الجمارك تحجز سلع البزناسة بميناء وهران

تمكنت مصالح الجمارك على مستوى ميناء وهران منذ نحو أسبوع،

من حجز كامل السلعة التي كانت بحوزة البزناسة القادمين على متن رحلة أليكانتي وهران.

وبعد منع 450 مركبة من مغادرة الميناء لأكثر من 24 ساعة،

تمت عملية حجز السلع،

وانتشر فيديو عبر وسائل التوصل الاجتماعي، لعدد كبير من حقائب تجار الكابة،

وهي محمّلة بسلع كثيرة كانت موجهة نحو الجزائر بغرض التجارة.

ولم تمر عملية السيزي الكبرى والتجاوزات التي ارتكبها تجار الكابة،

بميناء وهران مرور الكرام على الشركة الوطنية للنقل البحري التي خرجت بتدابير جديدة.

تابع أيضا

هكذا رد البزناسة

ماذا حدث برحلة أليكانتي وهران؟

منع الأمتعة فوق أسقف المركبات بداية من 28 ماي 2024

وبعد عملية الحجز الكبرى لسلع البزناسة عبر رحلة أليكانتي وهران ،

أصدرت الشركة الوطنية للنقل البحري تدابير جديدة تتعلق بما يلي:

بداية من 28 ماي 2024، يمنع منعا باتا حمل أزيد من حقيبتي يد لكل مسافر .

عدم تكديس الأمتعة فوق المركبات .

عدم نزع مقاعد المركبات واستغلال مساحاتها لتكديس الأمتعة بها.

تفادي إلحاق عربات مجرورة بالمركبات لاستعمالها لنقل السلع والبضائع .

هل منع الأمتعة فوق سطح المركبات يستثني المسافرين العاديين؟

وبمجرد صدور التعليمات الجديدة للشركة الوطنية للنقل البحري،

تساءل زبائن الشركة من أبناء الجالية الجزائرية الذين يخططون للسفر هذه الأيام

عن إمكانية حمل أمتعتهم على متن سطح مركباتهم.

هكذا كانت أول رحلة من مرسيليا إلى الجزائر بعد صدور التعليمة

وأمام انتشار صور وفيديوهات لباخرة انطلقت من ميناء وهران إلى أليكانتي شبه فارغة.

وعلى متنها عدد قليل من المركبات غير محملة بالأمتعة على أسقف المركبات،

كما هو معتاد، تساءل زبائن الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين

عن مدى تطبيق تعليمة منع نقل الأمتعة.

فيما اعتبر الكثيرون أن التعليمة موجهة أساسا للبزناسة

الذين طالما ضربوا تعليمات الشركة الوطنية عرض الحائط.

وحسب مسافرون كانوا على متن باخرة الشركة الوطنية

القادمة من ميناء مرسيليا نحو ميناء الجزائر العاصمة.

فإنهم لم يجدوا أي مشاكل فيما يخص أمتعتهم.

وهو ما أكدته إحدى المغتربات التي قالت أن أخاها قدم إلى الجزائر بتاريخ 01 جوان 2024،

رحلة مرسيليا الجزائر
رحلة مرسيليا الجزائر

من ميناء مرسيليا نحو الجزائر العاصمة، ولم يجد أي مشاكل في رحلته،

موضحة أن الكثير من المركبات على متن الرحلة المذكورة،

كانت تحمل أمتعة على أسقفها، ولم يتعرض أصحابها لأي مضايقات في الميناء.

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!