الإثنين, يونيو 24, 2024
الرئيسيةأخبارفيزا لم الشمل في فرنسا:بعد 22 سنة إقامة لم يتمكن من الحصول...

فيزا لم الشمل في فرنسا:بعد 22 سنة إقامة لم يتمكن من الحصول على الوثيقة؟

يعتبر إيداع طلب الحصول على فيزا لم الشمل في فرنسا من بين الإجراءات التي يقوم بها الأجانب المقيمين بطريقة قانونية في هذا البلد، لكن رغم إيداعهم لملفات كاملة، وإقامتهم لسنوات طويلة لم يتمكن هؤلاء من الحصول على هذه الوثيقة التي تمكنهم من جلب أسرهم، فلماذا يا ترى؟

فيزا لم الشمل في فرنسا: باريس تتجه نحو تشديد الإجراءات

وكان  وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد درمانين قد صرح مطلع شهر مارس الماضي أنه مستعد لفرض اختبارات اللغة على أفراد الأسرة المتقدمين، للحصول على تأشيرة لم شمل الأسرة.

وقال خلال جلسة برلمانية إن الحكومة “تؤيد” التعديلات في مشروع قانون الهجرة  الذي سيقدم إجراءات للحد من لم شمل الأسرة، وأوضح “سأؤيد الأحكام التي يمكن أن تحد من لم شمل الأسرة دون أن تكون غير دستورية.

فيزا لم الشمل في فرنسا
فيزا لم الشمل في فرنسا

وعدد الوزير الفرنسي  ثلاث طرق لتقييد هذا الحق يمكن أن يشمل إعادة مناقشة شروط الاستقبال (حجم الإقامة ، الدخل ، مدة الإقامة في الإقليم) المطلوبة من الأجانب الذين يرغبون في إحضار أسرهم إلى فرنسا.

وأضاف دارمانين إنه منفتح على فرض اختبارات اللغة و “قيم الجمهورية” على أفراد الأسرة المتقدمين، للحصول على تأشيرة لم شمل الأسرة، وأكد الوفد المرافق للوزير لوكالة فرانس برس إنه إذا تم تبني مثل هذه الإجراءات بموجب القانون “للسيطرة على الهجرة وتحسين الاندماج”، فإن ذلك “سيحد للمرة الأولى في القانون الفرنسي من لم شمل الأسرة”.

تابع أيضا تفاصيل جديدة عن لم شمل الأسرة في فرنسا

فيزا لم الشمل في فرنسا:معاناة حقيقية مع المحافظات

ومن بين المتقدمين للم شمل الأسرة جزائريون كثر بصفتهم من أكبر الجاليات المقيمة بفرنسا، سمير 49 عامًا واحدا من هؤلاء وهو الذي يقيم في فرنسا منذ عام 2001.

يسمح القانون الفرنسي للأجانب الحاصلين على تصريح إقامة بتقديم طلب لجلب أزواجهم وأطفالهم القصر إلى فرنسا، لكن الانتظار قد يكون طويلاً للغاية بالنسبة لمقدمي طلبات لم شمل الأسرة.

فيزا لم الشمل في فرنسا
فيزا لم الشمل في فرنسا

وللاستفادة من لم شمل الأسرة في فرنسا، يجب على مقدم الطلب جمع ملف وإرساله إلى المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج، تجري هذه المنظمة تحقيقاتها ثم ترسل النتائج إلى المحافظات حيث غالبًا ما تتعطل الأمور ويطول الانتظار.

هذا هو الحال بشكل خاص على مستوى محافظة Essonne ، بالقرب من باريس، حسبما ذكر موقع destinationsmed نقلا عن صحيفة Le Parisien الفرنسية في تقرير لها نشر هذا الأسبوع.

فيزا لم الشمل في فرنسا: بعد إقامة 22 سنة لم يتمكن من جلب عائلته؟

ويقول سمير الدي يقيم في فرنسا منذ 2001 أي 22 سنة، أنه دفع ملف لم شمل الاسرة منذ جانفي 2022 وقام بإكمال الملف في جويلية 2022، لكن لا شيء جديد إلى غاية كتابة هذه الأسطر، حيث لم يتلقى أي رد من المحافظة المعنية.

وأضاف أنه على الرغم من تأكيد من موظفي المحافظة أن ملفه كاملا وأن “كل شيء على ما يرام” ، لكن في الواقع لا توجد وثيقة تسمح له بإحضار زوجته من الجزائر، ويشير “زوجتي بعيدة، لم أعد أنام أحاول طمأنتها وأنا أذهب إلى الجزائر كل ثلاثة أشهر “.

فيزا لم الشمل في فرنسا: طالبو لم الشمل بمحافظة Essonne ينتفضون

ولأن حصولهم على الضوء الأخضر من طرف محافظة Essonne قد طال، قررت مجموعة من طالبي لم شمل الاسرة في المحافظة من تشكيل مجموعة خاصة للتنديد بطول الانتظار، ويعتبر سمير هو الممثل “غير الرسمي” لنحو ستين شخص يعاني من نفس المشكل ويطالب بحل سريع لقضيتهم.

يقول حليم وهو ضحية أخرى من ضحايا التأخيرات التي تقوم بها المحافظة: “خلف كل هذا هناك قصص إنسانية”، ويوضح أنه بسبب بعد المسافة، اضطر أحد أعضاء المجموعة إلى الانفصال عن زوجته، وأن شخصًا آخر لم يجد من يتكفل بأطفاله الذين بقوا في الجزائر بعد وفاة جدتهم، بينما لا ستطيع الأب رؤية مولوده الجديد بسبب عدم حصوله على  تصريح جلب أسرته إلى فرنسا.

ويضيف ذات المتحدث أن”هناك أشخاص يبكون خلف هواتفهم، ويخشون فقدان وظائفهم بالنظر للغيابات المتكررة لتنقلهم للبلاد لرؤية أسرهم، بالإضافة إلى التأثير النفسي، يجب أن نتذكر أيضًا أن المتقدمين، أثناء انتظار الضوء الأخضر من المحافظة، غالبًا ما ينفقون مبالغ كبيرة في رحلات المنتظمة إلى بلدهم، هم في غنى عنها في حالة منحهم التصريح لإحضار أسرهم.

فيزا لم الشمل في فرنسا: أكثر من 3 سنوات انتظار…

وتستمر محافظة Essonne في جعل الحياة صعبة بالنسبة لهؤلاء المتقدمين، بينما يفترض أن تكون فترة الانتظار ستة أشهر من تاريخ تقديم الملف إلى المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج، فإن البعض “لم يتلق أي رد منذ 2020! “.

وللتعويض عن هذا التأخير، تقول المحافظة أنها في بداية جانفي 2023، استحدثت خلية مخصصة لمعالجة طلبات لم شمل الأسرة، من شأنها أن تساهم في الإسراع في معالجة الملفات الأشهر القليلة المقبلة”.

على الرغم من هذه الوعود فإن المجموعة لا تزال تنتظر وتعتزم  في 31 ماي 2023 ، تنظيم “مسيرة سلمية” أمام مقر محافظة إيسون للتعبير رفضهم لهذه التأخيرات غير المبررة بالنظر لإيداعهم ملفات كاملة تمنحهم الحق في جلب أسرهم إلى فرنسا.

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!