الجمعة, أبريل 19, 2024
الرئيسيةأخبارصحفية فرنسية في ورطة بمطار الجزائر...تابع ماذا حدث معها

صحفية فرنسية في ورطة بمطار الجزائر…تابع ماذا حدث معها

وجدت صحفية فرنسية نفسها في ورطة حقيقية بمطار هواري بومدين بالجزائر، أمام عدم تمكنها من سحب النقود من الموزع الآلي، لكن ما حدث معها أمر لا يصدق.

إضافة إلى النقائص المتعددة التي يعاني منها مطار هواري بومدين الدولي بالعاصمة، فإن المسافر لا يمكنه سحب نقوده من الموزع الآلي، وهو ما حدث مع مسافرة قدمت من فرنسا.

صحفية فرنسية تتعرض لهذا المشكل بمطار الجزائر

نشرت صحفية فرنسية فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قالت فيه أنها تعرضت لورطة حقيقية وهي بمطار هواري بومدين، حيث لم تتمكن من سحب النقود كونها لم تحضر معها سيولة مالية، وتصورت أنها بإمكانها استعمال بطاقتها المغناطيسية هنا.

صحفية فرنسية بالجزائر

وأضافت المسافرة الفرنسية، أنها فوجئت بعدم تمكنها من النقود، وعدم امتلاكها حتى مبلغ مالي يكفيها للتنقل من المطار إلى الفندق الذي ستقيم فيه في رحلتها إلى الجزائر.

وقالت ذات المتحدثة أنها حقيقة عجزت عن تدبر أمرها وبقيت محتارة فيما ستفعله، وكيف ستتدبر المال؟ لكن حدث معها أمر لم تتوقعه.

 الصحفية تشيد بخصال الجزائريين

وأمام عدم تمكن الصحفية الفرنسية من سحب نقودها، وانتباه المتواجدين بالمطار إلى الأمر، قالت صاحبة الفيديو، إنها تلقت اقتراح للمساعدة من اثنين كانا متواجدين بالمطار، بمنحها النقود، وافقت بطبيعة الحال تقول “على أن أعيدها لهم حال ما تمكنت من سحب المال”.

لكن ما حدث معها أمر لا يصدق على حد تعبيرها، أن الشابين الذين منحاها المبلغ المالي، لم يقبلا إعادة المال، وقالت أنهما لم يمنحاها مال فقط لتقلّ طاكسي ينقلها إلى الفندق فقط، بل قدما لها مبلغ مالي محترم.

وهو ما أثار استغرابها بتصرف هذين الجزائريين، وهو أمر تقول “لم أراه في حياتي، ومتأكدة أنه لن يحدث في أي مكان غير الجزائر”.

وأشادت الصحفية الفرنسية بخصال الجزائريين، وقالت أن كامل المتواجدين بالمطار كان بإمكانهم فعل ما فعله معها الشابين، فـ”حقيقة أمر لا يصدق وأمر جميل جدا”.

مطار الجزائر يعاني عدة نقائص

إضافة إلى مشكل الموزع الآلي، الذي تطرقت له الرعية الفرنسية، كان مسافرون كثر قد نددوا بالنقائص التي يعانيها مطار هواري بومدين الدولي.

دحيث عدّد مغترب جزائري قدم إلى الجزائر جملة من النقائص التي يعاني منها المطار ودعا الجهات المعنية إلى الإسراع في الالتفات لانشغالاتهم.

مطار الجزائري الدولي

انعدام لتغطية الانترنيت

وقال أن هذا الصرح الضخم ينبغي أن تتوفر فيه بعض المتطلبات التي من شأنها أن تساهم في راحة المسافر، فمن غير المعقول كما يضيف أن مطار بحجم مطار هواري بومدين الدولي من دون انترنيت؟

وطالب ذات المتحدث بضرورة توفير تغطية للانترنيت وبسرعة فائقة، كون المطار ضخم جدا ويشهد توافد الكثير من المسافرين لذا فإن توفير تغطية متوسطة السرعة لا تفي بالغرض، لذا ينبغي من المسؤولين توفير شبكة 4 جي عالية التدفق حتى يتمكن زبائن المطار الدولي باستخدام الانترنيت بكامل الأريحية في اتصالاتهم إلى خارج البلاد.

كما انتقد المغترب من خلال منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، عدم وجود مقاعد كافية لجلوس المسافرين، والذي يضطرهم للوقوف لساعات طويلة منتظرين موعد رحلاتهم.

واستنكر صاحب المنشور جلوس المسافرين أرضا، داعيا إلى توفير مقاعد إضافية لضمان راحة المسافر أثناء تواجده بالمطار.

من جهة أخرى انتقد مسافرون غياب أبسط الضروريات مثل الصابون وورق التواليت، بالنسبة لمراحيض المطار، وقالوا أن ذلك يشكل مشكلا بالنسبة للمسافر الذي يستعمل المرحاض.

مطار الجزائري الدولي

غلاء الأسعار نقطة سوداء

كما تطرق مسافرون إلى مشكل غلاء الأسعار والتي قالوا أنها مبالغ فيها بشكل كبير، فمن غير المعقول أن تشتري كأس حليب بـ200 دينار، وسوندويتش بـ100 دينار.

من جهة أخرى انتقد آخرون عدم وجود مصلى بـ مطار هواري بومدين الدولي، وقالوا أن معظم مطارات الدول الإسلامية في العالم تحتوي على مصلى إلا في الجزائر.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!