الأحد, يوليو 21, 2024
الرئيسيةأخبارتصريح الإقامة بفرنسا: عائلة جزائرية مهدّدة بالطرد لهذا السبب

تصريح الإقامة بفرنسا: عائلة جزائرية مهدّدة بالطرد لهذا السبب

يعتبر تصريح الإقامة بفرنسا وثيقة جد مهمة لضمان البقاء وعدم الوقوع في إجراء مغادرة الأراضي الفرنسية، وأمام التأخر الذي يحصل للكثيرين في الحصول على هذه الوثيقة يواجهون مصيرا مجهولا وهو الترحيل نحو الجزائر.

تصريح الإقامة بفرنسا: التأخر في منح التصاريح يثير سخط أبناء الجالية

هذا هو حال الكثير من الجزائريين المغتربين بفرنسا الذين يلهثون وراء الحصول على تصريح الإقامة المؤقت الذي تمنحه البريفاكتير، ويستنكر الكثير من المغتربين التأخير الكبير في حصولهم على التصريح، حيث يجدون صعوبات كبيرة في إيجاد موعد لتجديد تصاريح إقامتهم، فيما يشتكون بطء معالجة طلباتهم ما يعرّضهم لخطر الطرد من التراب الفرنسي.

تصريح الاقامة بفرنسا
تصريح الاقامة بفرنسا

تصريح الإقامة بفرنسا:منح أكثر من 320 ألف تصريح في 2022

يتقدم في كل سنة مئات الآلاف من الرعايا الأجانب بطلب الحصول على تصريح الإقامة في فرنسا 2023، ووفقًا لبيانات وزارة الداخلية، أصدرت فرنسا أكثر من 320 ألف تصريح إقامة في عام 2022، وهو رقم في تزايد مقارنة بعام 2021.

تابع أيضا جزائرية تفقد وظيفتها بعد 10 سنوات كاملة في فرنسا بسبب تصريح الإقامة

وعلى الرغم من منح هذا العدد الكبير من التصاريح، إلا أنه في الواقع يضطر الكثير من المواطنين الأجانب إلى الانتظار طويلا  للحصول على هذه الوثيقة المهمة، وتعقد المهمة بالنسبة لهم، وخاصة الجزائريين المتواجدين في فرنسا الذين يرغبون في تسوية أوضاعهم بسرعة.

تصريح الإقامة بفرنسا:عائلة جزائرية مهددة بالطرد

كابوس الحصول على تصريح الإقامة يلاحق الكثير من العائلات الجزائرية المهاجرة إلى فرنسا، وحالتنا اليوم تخص عائلة “هشام” التي تواجه قرار الطرد بعد مكوثها 8 سنوات كاملة بباريس.

وبدأ كابوس العائلة عام 2020 عندما انتهت صلاحية تصريح الإقامة المؤقت، لتبدا متاعب الحصول على الوثيقة لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

هشام وزوجته أمينة، جزائريان وصلا إلى فرنسا عام 2015 مع ابنتيهما المولودتين في الجزائر، فيما أنجبا بعدها ثلاث بنات أخريات جميعهن ولدن في فرنسا.

تصريح الإقامة في فرنسا 2023
تصريح الإقامة في فرنسا 2023

وحسب ما أوردته قناة  BFM TV فإن الأسرة التي تعيش في فرنسا منذ ثماني سنوات، تواجه خطر الترحيل إلى الجزائر، فيما لقيت مساندة كبيرة من عدة أطراف.

ويقول ريتشارد مويون عضو شبكة التعليم بلا حدود (RESF) وهي إحدى الداعمين لقضية عائلة هشام، أنه من غير المنصف أن تطرد هذه العائلة، خاصة أن أحد الأطفال مريض”.

تصريح الإقامة بفرنسا:العائلة ترعى ابنة تعاني من مشاكل على مستوى القلب

حيث صرح رب الأسرة هشام لذات الوسيلة الإعلامية،  أنه توجه إلى فرنسا لأجل علاج ابنته الكبرى التي كانت تبلغ من العمر 3 سنوات في الوقت الذي قرر فيه الزوجان الاستقرار في فرنسا في عام 2015.

وتعاني الابنة الكبرى للعائلة من عيب خطير في القلب يُعرف باسم رباعية فالو، تم علاج الطفلة الصغيرة منذ ولادتها، حيث يقول الوالد أن الرعاية الطبية في فرنسا أفضل منها في الجزائر، ويشرح قائلاً: “في الجزائر، ظلت تشعر بالتوعك، إلا أن قدم بها إلى فرنسا”.

ويعمل الأب منذ عام 2017 في مطار شارل ديغول بباريس، صاحب عقد دائم بعد أن مرّ بفترة مؤقتة، وأشاد صاحب العمل بهشام على “التزامه” و “احترافيته”.

تصريح الإقامة بفرنسا:المعاناة بدأت منذ 2020

بدأ الكابوس في عام 2020 عندما انتهت صلاحية تصريح الإقامة المؤقت للعائلة. منذ ذلك الحين، تم رفض طلب تجديد تصريح الإقامة، مما يعني أن هشام وعائلته مهددون بمغادرة فرنسا حيث يتم علاج ابنتهم.

في 29 مارس 2023، تلقت الأسرة إخطارًا بوجوب مغادرة الأراضي الفرنسية مصحوبًا بحظر العودة إلى فرنسا.

وتبرر محافظة Hauts-de-Seine ، مرسل OQTF، قرارها ردًا على قناة BFM التي تسلط الضوء على حالة هشام، وتذكر المحافظة “على وجه الخصوص دخوله غير القانوني إلى الأراضي الفرنسية، ووجود روابط في بلده الأصلي.

الإقامة في فرنسا
الإقامة في فرنسا
تصريح الإقامة بفرنسا:هشام ينفي دخوله إلى فرنسا بطريقة غير شرعية

ونفى هشام دخوله إلى الأراضي الفرنسية بطريقة غير شرعية، فيما يقول طبيب أمراض القلب من مستشفى جامعة روبرت ديبري، أن العودة إلى الجزائر مجازفة بابنة هشام؟ حيث تحتاج إلى رعاية متخصصة للغاية، وقال الطبيب إن نقلها إلى الجزائر سيكون “خطرا حيويا لعدم وجود هيكل طبي مناسب”.

فيما تشكلت موجة من التضامن مع عائلة هشام ووقع ما يقرب من 200 من أولياء أمور التلاميذ على عريضة تطالب هشام وزوجته وأطفاله بالبقاء في فرنسا.

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!