السبت, أبريل 13, 2024
الرئيسيةالنقل البحريتذاكر رمضان:تجار الكابة يستعدون لإغراق الجزائر بـ"سلعة" العيد

تذاكر رمضان:تجار الكابة يستعدون لإغراق الجزائر بـ”سلعة” العيد

أعلنت الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين عن تخفيضات في تذاكر رمضان بنسبة 50 بالمائة، لكن يبدو أن هذا العرض لن تستفيد منه سوى هذه الفئة؟.

Algerie ferries لم تشرع بعد في بيع تذاكر رمضان المخفضة

وتنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، كشفت الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين عن تخفيضات استثنائية في أسعار التذاكر، بنسبة 50 بالمائة في شهر رمضان.

وتمتد عروض التخفيضات من 10 مارس إلى 13 أفريل 2024.

وإلى غاية اليوم 28 فيفري 2024، لم تشرع بعد الشركة الوطنية في بيع تذاكرها المخفضة.

ولا يزال أبناء الجالية المهتمون بتخفيضات رمضان ينتظرون موعد بداية بيع التذاكر.

لكن يبدو أن تخفيضات تذاكر رمضان ليست موجهة لأبناء الجالية، بالنظر لتوقيتها غير المناسب.

حيث لا تتزامن فترة التخفيضات التي تستمر إلى غاية 13 أفريل 2024، مع العطلة المدرسية في الخارج، وتحديدا في أوروبا،

الأمر الذي يعني أن أغلب أبناء الجالية لم يتمكنوا من القدوم في الشهر الفضيل.

تخفيضات رمضان موجهة للبزناسة؟!

واعتبر الكثير من المغتربين أن هذه التخفيضات لا تعني لهم شيئا كون أن أغلبهم لن يتمكنوا من القدوم إلى البلاد في هذه الفترة بحكم أن أبناءهم في مقاعد الدراسة.

وقال أحد المغتربين أن “تخفيضات 50 بالمائة في أسعار التذاكر، هو استغباء وذرّ للرماد في العيون، فمن يتنقل للبلاد في شهر رمضان وأبناؤه في مقاعد الدراسة، فإذا كنتم فعلا تريدون مصلحتنا فأطلقوا تخفيضات في فصل الصيف”.

وقال أحد المعلقين على خبر إعلان الشركة الوطنية للنقل البحري عن تخفيضات في رمضان، أن هذا العرض سيستفيد منه فقط تجار الكابة أوالبزناسة، الذين يستغلون الفرصة لنقل سلعهم.

حيث طالما أغرق تجار الكابة سفن الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين ببضاعتهم الموجهة للبيع.

ويتضاعف نشاطهم موسم الأعياد والمناسبات.

حيث من المتوقع أن يستغلوا فرصة تخفيضات تذاكر رمضان لينقلون سلعا كثيرة من ملابس وأحذية.

حيث يطلب زبائن البزناسة كل ما هو ملابس وأحذية للعيد،

ومع فرصة تخفيض أسعار التذاكر فإن هؤلاء سيفرضون منطقهم هذه المرة .

تجارة الكابة ستعود بقوة في رمضان

ولأن تخفيضات رمضان سوف لن يستفيد منها الكثير من أبناء الجالية، بحكم أنهم ليسوا في عطلة،

فإنه من المتوقع جدا أن تذهب حصة الأسد من التذاكر المخفضة لتجار الكابة.

والفئة القليلة من المغتربين الذين سيتنقلون للبلاد في رمضان مثل المتقاعدين، سوف يجدون صعوبة في الحصول على التذاكر المخفضة بالنظر لاحتكارها من طرف هؤلاء التجار.

حيث طالما شكّلت صور حقائب وأمتعة البزناسة عبر سفن الشركة الوطنية للنقل البحري جدلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

فيما يشتكي الكثيرون من أن البزناسة يحرمونهم من حقهم في السفر عبر النقل البحري،

كون أن هؤلاء باتوا يحتكرون سفن الشركة الوطنية بدون حسيب ولا رقيب.

في الوقت الذي يطالب زبائن النقل البحري،

بضرورة تدخل الدولة بشكل سريع لوضع حد لنشاط هؤلاء التجار غير الشرعيين،

حيث بات هؤلاء يحتكرون سفن الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين.

تابع أيضا

وداعا لتجارة الكابة من فرنسا؟

هذا ما حدث برحلة أليكانتي وهران مع تجار الكابة

Wassila Lamouri
Wassila Lamourihttp://www.djalia-dz.com
كاتبة صحفية وخريجة معهد علوم الاعلام والاتصال ببن عكنون، مختغة في شؤون الهجرة والحياة بالمهجر.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!