الجمعة, أبريل 12, 2024
الرئيسيةالمميزةبريطانية تنجب طفلها بعد 24 ساعة من اكتشافها حملها !

بريطانية تنجب طفلها بعد 24 ساعة من اكتشافها حملها !

فوجئت فتاة بريطانية تدعى مولي جيلبرت، بأنها حامل، وفي أشهر متقدمة، والأغرب في قصتها أنها وضعت صغيرها في اليوم الموالي من اكتشاف خبر الحمل.

 بريطانية تكتشف أنها حامل وتلد في اليوم الموالي

وفوجئت مولي جيلبرت، بخبر حملها التي كانت تظن من قبله أنها تعاني فقط اضطرابات صحية مما أثار شكوكها حول حالتها الصحية، ومن ثم اتجهت جولي إلى الطبيب في أول الشهر الحالي لتفاجأ بكلام الطبيب حول أنها حامل، لكن الأمر الأكثر غرابة في أنها وضعت طفلها في اليوم التالي من إخبارها بالحمل.

وضعت طفلها بعد 24 ساعة من اكتشاف حملها
وضعت طفلها بعد 24 ساعة من اكتشاف حملها

وتقول مولي جيلبرت، لم تكن تلك أول مرة تذهب فيها إلى الطبيب لفحص حالتها، إلا أنها ذهبت من قبل عده مرات، لأنها شعرت أنها لم تكن على ما يرام، موضحة أنها منذ نهاية شهر مارس الماضى كان وزنها يزداد

وتضيف، “لقد فحصوا مرض السكري والغدة الدرقية وأشياء من هذا القبيل، لكنهم قالوا إن الأمر ليس كذلك، ولا نعرف حقا أين المشكلة، لذا علينا فقط أن نترك الأمر، كنت أقول إن هناك بالتأكيد شيئًا خاطئًا معي.. لا أشعر بالراحة”.

تحليل للدم كشف أنها حامل

وحسب مواقع بريطانية، فإن جيلبرت، خضعت لمزيد من فحوصات الدم يوم الاثنين 5 سبتمبر، وتلقت النتائج بعد يومين، وهي أن لديها نقص في الحديد ومشكلة في الكبد، وتابعت: “ولكن بعد ذلك بساعة اتصلوا بي، وأبلغوني بأني حامل”.

وردت جيلبرت عليهم قائلة: “لا أنا لست حقًا، لا أستطيع ذلك، وإذا كان كذلك يفترض أن أكون حاملا منذ ستة أشهر”، حيث انفصلت عن زوجها في شهر مارس الماضي، لذلك شعرت أنه لا توجد فرصة لوجود مثل هذا الحمل.

وتقول لصحيفة إكسبريس البريطانية، أن جيلبرت عادت  إلى المنزل لتخبر والدتها، واتفقتا على أنه ما زال لديهما بضعة أسابيع لترتيب الأمور.

طالبع أيضا عروس بريطانية

جيلبرت تحس بالمخاض في اليوم الموالي

وأضافت الفتاة البريطانية، أنها ذهبت إلى العمل في اليوم التالي وعندما عادت لمقابلة والدتها لتناول طعام الغداء، ولكن فاجأها المخاض، فاتصلت والدتها بالإسعاف على الفور، وأرادوا إجراء مسح ضوئي على الجنين فلم يكن لديهم أي فكرة عما يحدث.

وعقب الفحص أخبر الأطباء الفتاة في المستشفى، وهم يضحكون: “لبد كنتِ حاملًا منذ 39 أسبوعًا و6 أيام، والآن لديكِ ولد وهو قادم الآن”.

وقالت جيلبرت بأن تجربتها مع الحمل غربية جدا، مشيرة “لم يكن لدي أي أعراض على الإطلاق، لا مرض أو أي شيء، كان مجرد نوع من زيادة الوزن، ولكن لم يكن مثل نتوء، ولم يكن لدي أي حركة”.

وأضافت ” كانت مشيمتي في المقدمة تعمل مثل الوسادة، لذا لم أشعر به حتى، وقالت والدة جيلبرت: “ما زلت في حالة صدمة، ولا أصدق ما حدث”.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!