السبت, مايو 25, 2024
الرئيسيةأخبارالجزائر تتجه نحو تصدير هذه المادة إلى إسبانيا وإيطاليا

الجزائر تتجه نحو تصدير هذه المادة إلى إسبانيا وإيطاليا

وقعت الجزائر مؤخرا اتفاقيات شراكة مع كل من إسبانيا وإيطاليا في مجال إنتاج الرخام والحصى الجزائرية، تحضيرا لعملية التصدير نحو أوروبا عبر بوابة الدولتين الأوروبيتين المذكورتين.

إعادة بعث 50 مصنعا للرخام

وحسب جريدة “الشروق” فإنه من المرتقب إعادة بعث 50 مصنعا للرخام وتدشين وحدات إنتاجية جديدة خلال سنة 2023 مع توقيع رخص منجمية لفائدة المنتجين المحلّيين، لتحقيق الاكتفاء الذاتي بداية من شهر ماي 2023 والشروع في التصدير بداية من سنة 2024.

وتأتي خطوة بعث نشاط 50 مصنعا للرخام بالموازاة مع وقف الامتيازات التي كان يحظى بها المنتج الإسباني المستورد، في أعقاب وقف المبادلات التجارية بين الجزائر وإسبانيا شهر جوان المنصرم.

اتفاقية جزائرية إسبانية لتسويق الرخام الجزائري دوليا

ووقعت الجزائر على اتفاقية مع الفيدرالية الإيطالية للرخام والسيراميك نهاية جويلية 2022، لتكون الزبون الأول لمنتجات الرخام والحصى الجزائرية والمسوّق الحصري لها دوليا.

الجزائر تتجه نحو تصدير الرخام
الجزائر تتجه نحو تصدير الرخام

ويكشف رئيس الفيدرالية الجزائرية لصناعة الأحجار والرخام، جلال قيتون، في تصريح لـ”الشروق”، عن استعادة مصانع الرخام الوطنية والمقدّر عددها بـ50 متعاملا مكانتها في السوق وارتفاع الإنتاج بعد توقيف الاستيراد من إسبانيا.

الشروع في التصدير بداية من سنة 2024

وأوضح أن “الوضع اليوم شهد تحسّنا ملحوظا لفائدة المنتج الوطني، حيث يتم استغلال المادة الأولية وطنيا وتحويلها إلى منتجات ذات جودة”، مضيفا “سنحقّق الاكتفاء الذاتي خلال سنة 2023 ويرتقب الشروع في التصدير بداية من سنة 2024”.

ويقول قيتون أن شراكة جزائرية إيطالية تم توقيعها شهر جويلية المنصرم على هامش زيارة الوزير الأول الإيطالي السابق ماريو دراغي للجزائر لتدشين معهد للتكوين في إنتاج الرخام ومعالجة الحصى.

طالع أيضا الجزائر وألمانيا محاولات للإقناع بمشروع مؤجل

الجزائر توقع شراكة مع إيطاليا في مجال الرخام

الشراكة ستمكّن من تسويق حصري بعد التكوين للإيطاليين لمنتج الرخام الجزائري في أوروبا ودول أخرى، كاشفا أنّ “المعهد تم تدشينه مطلع شهر سبتمبر الجاري وسيتم الشروع في تكوين المهندسين في الجيولوجيا والتقنيين ومتخصصي التكوين المهني في مجال الرخام والحصى بداية من 3 جانفي 2023”.

ويعتبر جلال قيتون أن هذه الصفقة ستمنح للإيطاليين حصرية اقتناء المنتج الجزائري النهائي وأيضا تسويقه إضافة إلى نقل الخبرة والتكنولوجيا للجزائر في مجال معالجة الرخام والحصى، مضيفا أن “الجزائر تتمتع بإمكانات هامة في هذا المجال عبر امتلاكها لاحتياطي ضخم للمادة الأولية ويد عاملة رخيصة وأسعار طاقة منخفضة وهو ما يؤهلها لاحتلال صدارة الإنتاج دوليا، إلا أنها تظل بحاجة للخبرة والتجربة التي ستستفيد منها بدعم إيطالي”.

منح رخص منجمية جديدة مع بداية 2023

وبالموازاة مع ذلك، سيتم مباشرة إجراءات لرفع إنتاج الرخام في الجزائر وإنهاء حالة الجمود المسجّلة خلال السنوات الماضية نتيجة اكتساح المنتج الإسباني للسوق وتقاعس المنتجين المحليين، في ظل المنافسة غير المتكافئة، موضحا أنه إلى جانب المنتجين الخواص يحضّر مجمع جيكا للإسمنت لتدشين فرع لإنتاج الرخام خلال سنة 2023، وهو مشروع سيتم الكشف عنه قريبا، كما يرتقب توزيع رخص منجمية جديدة خلال سنة 2023، وهو ما سيساهم في رفع نسبة الإنتاج الوطني.

مجمع جيكا
مجمع جيكا

ويعتبر المتحدّث أن 50 مصنعا للرخام تتمركز على طول الولايات الشمالية منها مصنعان بولاية عنابة و4 مصانع بالبليدة و4 وحدات بالعاصمة و3 بقسنطينة، إضافة إلى وحدات أخرى بتمنراست وباتنة وجانت، ستعمل جميعها على تكثيف جهودها بعد الحصول على رخص منجمية جديدة لتقلع في الإنتاج بشكل يغطي حاجيات السوق الوطنية بداية من شهر ماي 2023.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!