الأحد, مايو 26, 2024
الرئيسيةأحداث الجاليةالجالية الجزائرية بفرنسا: جزائريون يهانون أمام إحدى القنصليات الجزائرية

الجالية الجزائرية بفرنسا: جزائريون يهانون أمام إحدى القنصليات الجزائرية

 

تتواصل الانتقادات التي مازالت تطال قنصلية الجزائر بنانتير، بالنظر إلى استمرار معاناة أبناء الجالية الجزائرية بفرنسا بسبب الممارسات المسيئة لموظفي هذه الهيئة الديبلوماسية، ما يمكن أن يشكل إساءة للجزائر ككل، وبالتالي ضرورة التدخل السريع من وزارة الخارجية.

معاناة الجالية الجزائرية بفرنسا

معاناة عمرها سنوات، تخللتها الكثير من الانتقادات التي سبق وأن نقلتها وسائل إعلامية مختلفة وحتى شهادات خاصة من المغتربين الجزائريين بفرنسا.

حيث يواجه أبناء الجالية الجزائرية بفرنسا والمقيمين بشكل محدد في منطقة نانتير من مختلف أنواع الإهانة على يد موظفين جزائريين.

وعلى الرغم من أنه سبق لهم مراسلة السلطات الجزائرية ممثلة في وزارة الخارجية للتدخل والنظر في ما يتعرضون له يوميا، إلا أن الوضع مازال على حاله.

 

وهو الوضع الذي يجعل المواطنين الجزائريين في هذه المنطقة يعانون بشكل أكبر. عندما يضطرون لقضاء عدة ساعات أمام القنصلية في انتظار دورهم. لاستكمال أعمالهم الإدارية على غرار استخراج جواز السفر البيومتري أو شهادات الميلاد.

وقدتم توثيق أحدى مرات هذه المعاناة من خلال فيديو، تم نشره في ماي 2023، تداولته مواقع التواصل الاجتماعي.

ويظهر في الفيديو شباب جزائريون يؤكدون أن بعضهم يضطر إلى المبيت أمام القنصلية، أو الذهاب إليها فجرا على أمل تسوية ملفاتهم.

موظفون يسيؤون للجزائر

ولأنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها القنصلية الجزائرية بنانتير لانتقادات بسبب الفوضى السائدة هناك.

بدوره، كشف النائب عن الجالية عبد الوهاب يعقوبي على صفحته الرسمية عن المتاعب اليومية والظروف الصعبة والمعاملة التي يتلقونها بمقر قنصلية الجزائر بنانتير.

كما يلاقون حسبه معاملة سيئة، ما اعتبره إهانة للجالية الجزائرية من طرف موظفين من أبناء وطنهم.

وكتب النائب:” أشعر بحزن عميق إزاء معاناة مواطنينا الذين يتعرضون لظروف استقبال غير لائقة في بعض قنصلياتنا التي تئن تحت الضغط ونقص الموظفين، خاصة في قنصلية نانتير”.

مساءلة وزير الخارجية

ومع تواصل محنة المواطنين الجزائريين في قنصلية نانتير بفرنسا.

دعا عبد الوهاب يعقوبي وزير الخارجية أحمد عطاف، في مراسلة نشر نسخة عنها على صفحته الرسمية على فيسبوك، إلى ضرورة الإسراع في التدخل لوضع حد لهذا الوضع المزري.

وأكد النائب عن دائرة فرنسا شمال، إنه لم يتم التوصل إلى حل لوضع حد لهذا الكابوس.

كما عاد يعقوبي لإثارة المشكلة مرة أخرى، مطالبا الوزير المكلف بالجالية بتخصيص وقت للاستماع لانشغالات المغتربين.

كما أصر البرلماني في الرسالة على ضرورة سرعة التدخل:” من أجل وقف هذا الإذلال الذي يلحق بشعبنا في الخارج والذي يشوه صورة بلادنا”.

وأضاف :”منذ عامين ونصف، لم تنجح حتى الآن جهودي الدستورية كنائب وحتى من خلال اللجنة النيابية المختصة للقائكم”.

لذا ختم مراسلته بالقول:”آمل أن تستجيب الحكومة، وخاصة أنت الوزير المسؤول، لهذا الاستفسار العام وأن تجد الوقت أخيرا للاستماع إلينا من أجل وقف هذا الإذلال الذي يلحق بشعبنا في الخارج والذي يشوه صورة بلدنا”.

اقرأ أيضا:

الجالية الجزائرية تطالب برقمنة المعاملات القنصلية

القنصلية الجزائرية في ماتز تتعرض لاعتداء

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!