الأحد, مايو 26, 2024
الرئيسيةأحداث الجاليةالجالية الجزائرية ببريطانيا: فصل رضيعة ذات 7 أشهر عن والديها الجزائريين !

الجالية الجزائرية ببريطانيا: فصل رضيعة ذات 7 أشهر عن والديها الجزائريين !

 

يواجه زوجان جزائريان من أبناء الجالية الجزائرية ببريطانيا فترة صعبة، بعد حرمانهما من ابنتهما الرضيعة التي لم يتعدى عمرها الـ 7 أشهر.

زيارة إلى الجزائر

في التفاصيل، قام الزجان رفقة ابنتهما عدرا بالسفر في زيارة عائلية إلى الجزائر في 14 جانفي 2024، إلا أنهما لم يكونا يتصوران أنهما سيضطران للعودة إلى برياطانيا بدونها والسبب غير مبرر.

عدرا، هي رضيعة جزائرية – بريطانية تبلغ من العمر سبعة أشهر. ولدت لأبوين جزائريين، وتحمل جواز السفر الجزائري فقط وهنا كانت بداية المأساة.

ما حدث أنه بعد بداية التحضير لرحلة العودة إلى مدينة هال ببريطانيا، كان يستوجب قبلها الحصول على جواز السفر البريطاني من قبل السفارة البريطانية بالجزائر، للطفلة الرضيعة وهو ما لم يحدث بعد.

مع العلم أن الوالد عبد المسلم كان قد تقدم فعليا بطلب الحصول على جواز السفر البريطاني لابنته قبل أربعة أشهر، أي بتاريخ 23 نوفمبر 2023، إلا أن التأخير في وصوله تسبب في إرباك مخطط رحلة العودة لهذه العائلة.

إجراءات بيروقراطية لامبرر لها

ومما عقّد من الوضع حسب موقع Algerie 360، هو اضطرار الأم سعاد العودة إلى هال، من أجل الحصول على موعد طبي في 25 مارس 2024 .

وفي ظل ما سبق، اضطر الزجان إلى السفر دون اصطحاب ابنتهما الرضيعة، التي بقيت رفقة جدتها لأمها، وهذ بسبب التأخر في إتمام اجراءات استخراج جوزا السفر البريطاني.

من جهتها، بررت وزارة الداخلية ببريطانيا موقفها بالتأكيد أن ضرورة استيفاء كافة الاجراءات القانونية قبل استخراج جواز السفر .

مع العلم أن الإطار الزمني في الظروف العادية لإتمام هذه العملية لا يتعدة 3 أسابيع فقط بعد استيلام الطلب، مما يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول السبب وراء هذا الاجراءات البيروقراطية غير المبررة في حق الجالية الجزائرية ببريطانيا.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد حاول عبد المسلم الحصول على وثائق سفر طارئة من القنصلية البريطانية في الجزائر، إلا أن طلبه قوبل بالرفض.

حيث حكمت القنصلية بأن الأمر ليس طارئا. مما يستدعي التساؤل عن تعريف الاستعجال. وبالتالي لا يبقى إلا مبرر البيروقراطية وتجاهل هذه الحالة الانسانية.

تجاهل وتمييز

وتواجه العائلة من ذلك الوقت تجربة لا يمكن تحملها، خاصة مع استمرار تعنت وزارة الداخلية البريطانية، في الاستجابة لطلب الأب عبد المسلم.

لذا تشعر الأسرة بالتمييز، مع تعبير عبد المسلم عن شعوره بالظلم في ظل قلة الدعم وبطء الإجراءات.

بالمقابل تنفي وزارة الداخلية البريطانية وجود أي تقصير أو مشكل في نظام معالجة جوازات السفر، قائلة :”إن جوازات السفر يتم إصدارها بمجرد الانتهاء من جميع الفحوصات”.

وفي ظل هذه الظروف،تواصل عائلة عبد المسلم النضال من أجل لم الشمل مع عدرا مع والديها في هال، على أمل الحصول على نتيجة إيجابية في الأيام القادمة.

اقرأ أيضا:

جزائريون يتعرضون للإهانة أمام إحدى القنصليات الجزائرية بفرنسا

ما قصة الطفل الجزائري الذي يبيت في شوارع فرنسا؟

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!