أخبارالمميزة

أب جزائري مهدد بالطرد من فرنسا

أصبح أب جزائري “محمد” مهدد بالطرد هو ابنه المصاب بمرض الضمور العضلي، بالطرد من فرنسا بعد قدم لعلاج ابنه وطلب الاقامة.

غادر محمد الجزائر بعد علمه بمرض ابنه، وعدم توفر الامكانات المادية والمعنوية في المستشفيات الجزائرية، لعدم توفر  قسم يعالج هذا النوع من الأمراض.

محمد وابنه مهددان الأن بالطرد من قبل محافظة ايفلين الفرنسية،التي رفضت طلبه للحصول على تصريح إقامة.

محمد فضل علاج ابنه في فرنسا لتوفر الرعاية التامة بالمستشفيات،والتي غابت في الجزائر ، ومازاد من معاناة الأب هو التضحيات التي قام بها من أجل علاج ابنه ستضيع هباء، في حالة تم إعادته للجزائر.

محمد اتخذ قرارا صعبا بعد علمه بمرض ابنه، وغادر الجزائر الى فرنسا، تاركا زوجته وأطفاله الستة لعلاج انس البالغ من العمر 9 سنوات، والذي يعاني من ضمور عضلي، وهو مرض وراثي غير قابل للشفاء اكتشف عندما كان عمره 4 سنوات.

حسب وسائل اعلام محلية ،فان قضية محمد وابنه انس خلقت حملة تضامنية والتنديد على المستوى المحلي. ويمد جيش صغير من المتطوعين المجهولين يد المساعدة للجزائريين، الإقامة، والوجبة، والهاتف. كل مساء، يتم توصيل الصبي الصغير إلى المنزل باستخدام شاحنة متخصصة.

تدرس محكمة فرساي الإدارية. ومن المتوقع الرد بحلول يونيو. خمسة أشهر سيستمر خلالها أنس في الذهاب إلى المدرسة وتلقي الرعاية المناسبة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!