أخبارالمميزة

فتح المجال الجوي الجزائري إسثناءا عند رغبة مريض على فراش الموت تمنى”يشوف لميمة”

طائرة خاصة من تبرعات الجزائريين لنقل محمد زيات ألى أرض الوطن

تضامن الجزائريون ووقفوا وقفة رجل واحد في بريطانيا، من أجل تحقيق أمنية واحدة لشاب جزائري يرقد في فراش الموت  بمسكنه في بريطانيا بعد أن يأس الأطباء في علاده ، أمنيته هي أن يرى والدته المقيمة في الجزائر قبل أن يغمض عينه للأبد.

محمد زيات، شاب مقيم في لندن منذ قرابة 30 سنة، بمدينة “هيثور” لاعب سابق في فريق اتحاد سطيف واتحاد العاصمة، عمل مسؤول امن في مطار هيثور، خانته صحته ودخل في أزمة صحية عجز الأطباء على علاجه، محمد لم يبقى له سوى أسبوعين من حياته، على حسب تقديرات الأطباء المسؤولين عن علاجه.

أمنية محمد أن يرى والدته بالجزائر قبل رحيله

في اتصال هاتفي أجرته “الجالية الجزائرية” مع السيد باديس القلي حكى لنا أن محمد تمنى أمنية واحدة قبل موته، أن تكون صورة أمه هي الصورة الأخيرة التي يراها قبل أن يرحل عن هذه الحياة.

محمد زيات عندما كان يتمتع بصحة جيدة ويزن 92 كلغ

الحدود مغلقة ومحمد لم يفقد الأمل في العودة إلى أرض الوطن والنوم بسلام، بشم رائحة الجنة في والدته النوم في أحضانها للحظات بل لثواني، ودفنه تحت تراب وطنه بسلام.

محمد عانى كثيرا على أمل ان يشفى من مرضه، وتمنى أن تفتح الحدود ويعود إلى أرض الوطن و لأهله، ويحقق كل امنياته في تعويض أمه عن غيابه ومقاسمتها كل تفاصيل حياتها، إلا أن المرض تمكن منه ودأب أن لا يتركه إلا وقلبه متوقف، حسب تصريح طبيبه المعالج والأعمار بيد الله.

الجزائريون في بريطانيا والنائب عن الجالية نور الدين بلمداح لم يتخلو عنه الى حد كتابة هده الأسطر

الجزائريون في بريطانيا لم يترددوا ثانية في تحقيق حلم محمد، بل تكاتفوا وروجوا لحملات كبيرة على شبكات التواصل الإجتماعي ، وجمعوا أكثر من 25 الف يويرو كتبرعات ، على أمل أن يستقل محمد طائرة خاصة والعودة إلى أرض الوطن والعيش ما تبقى من حياته قرب والدته وأهله بالجزائر.

الجالية الجزائرية هبوا لتلبية النداء ورفعوا رسالات و هتافات ، عسى أن تصل لرئيس الجمهورية، من أجل السماح لطائرة محمد بالهبوط على أرض الوطن، حاملة إياه لعائلته رغم ان تكلفة الرحلة 15700 يورو، في طائرة خاصة إلا انهم لم يتأخروا ثانية في مساعدة محمد.

وجاء الرد من ديوان الرئاسة بقبول فتح المجال للطائرة الخاصة التى تقل محمد

و بعد ان تعذر الاتصال بالقنصل والسفير الجزائري بسبب قضائهما لعطلتهم الصيفية، تدخل النائب نور الدين بلمداح، الدي شرع مند يوم السبت في التحرك على مستوى عدة أصعدة بتكثيف الاتصالات مع كل من

المديرة العامة للطيران المدني ومع خلية الأزمة وبتدخل مستشار الرئيس عبد المجيد تبون والمكلف بالجالية السيد نزيه برمضان،تمكن النائب نور الدين بلمداح من الحصول على الترخيص بفتح المجال الجوي استثناءا للطائرة الخاصة التى تنقل محمد.

ويواصل أعضاء منتدى الجالية الجزائرية وأبناء الجالية في بريطانيا، والجزائر، إلى ان جاءهم الرد اليوم الأحد ، من ديوان الرئاسة بالموافقة ، وأخيرا محمد سيستقل طائرته غدا الاثنين أو بعد غد الثلاثاء لرؤية عائلته قبل أن يغمض عينه للأبد.

وما علينا سوى بالدعاء له بالشفاء عسى أن يصل دعائنا للسماء السابعة ويستجيب المولى، فالأعمار بيد الله.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!