الجمعة, أبريل 19, 2024
الرئيسيةالمميزةوجبات الشواطئ: هذا ما يتناوله عامة الجزائريين على البحر

وجبات الشواطئ: هذا ما يتناوله عامة الجزائريين على البحر

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة “كول واش تحبّ ونقي بلاصك” ردا على سلسلة المنشورات التي تحمل تنمرا على الأشخاص الذين يتناولون “العدس” و”السباغيتي”…على الشواطئ.

وقبل أيام تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تصبّ في نوع المأكولات التي يتناولها الجزائريون على شاطئ البحر، بعد فيديو نشرته قناة جزائرية خاصة حول تناول مصطافين لمأكولات غريبة في البحر مثل “العدس” والسباغيتي” وهو ما فتح الباب للتنمر على هؤلاء.

الأكل على الشاطئ

“العدس” في قرعة يصنع الحدث

تلوّنت منشورات رواد موقع التوصل الاجتماعي فايسبوك، بصور وجبة العدس، لتنهال التعليقات السلبية على الأشخاص الذين يأخذون معهم هذه الوجبة للبحر، حيث قال شاب كان على شاطئ البحر حسب فيديو القناة، أنه رأى عائلة تتناول وجبة العدس على شاطئ البحر وأخرى تتناول السباغيتي، حيث قال إنهم تناولوا العدس وغادروا البحر ليضيف “جاؤوا ليأكلوا وليس للنزهة، وكأننا في عرس”.

تابع أيضا الشواطئ

وراح الفايسبوكيون يتنمرون على متناولي العدس، حيث قال أحدهم “توقعت كل شيء إلا أنني لم أتوقع أن أرى منظر قارورة بها عدس على شاطئ البحر”، فيما قال آخر أن العدس في قارورة مع هذه الحرارة يتحول إلى سمّ قاتل.

حملة “كول واش تحبّ ونقي بلاصتك” ردّا على المتنمرين

وردا على منشورات “العدس على شاطئ البحر”، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة “كول واش تحبّ ونقي بلاصتك”، حيث يرى هؤلاء أنه لا يهم ما يتناوله الشخص على شاطئ البحر بقدر ما يهم إن كان قد نظم مخلفات ما تناوله أم أنه ترك كل شيء وراءه وغادر.

الأكل على الشواطئ

حيث قال “سمير” أتناول ما أشاء عدس أو سباغيتي المهم أنني أنظف مخلفاتي”، أما آخر فقال أنه يأخذ معه للبحر ما يجد من مأكولات متوفرة ولا يكترث بأحد كونه قصد البحر للاستمتاع وليس لشيء آخر.

الأكل على الشواطئ

أما آخر فقال أن الكثيرين صاروا عندهم عقدة من المأكولات التي نأكلها على شاطئ البحر، وراح يوجّه نصيحته للمتنمرين بالقول أن كل ومقدوره.

فيما قال آخر أن البحر يتطلب مأكولات خفيفة فكيف لك ان تأخذ معك “قرعة عدس وحبة دلاع وتقولي كول واش تحب؟”.

الأكل على الشاطئ يتطلب وجبات خفيفة

أجمع الكثير من مرتادي الشواطئ أن الأكل على شاطئ البحر يتطلب وجبات خفيفة مثل سلطات، مملحات، أرز….في السياق تقول “م.ن” إنها تفضل طماطم مملحة مع المطلوع وهي الوجبة الشهيرة التي تتناولها رفقة عائلتها كلما قصدت البحر، فزيادة على أنها تبرد الجسم وخفيفة على المعدة فإنها تمنح الجسم الطاقة اللازمة لإكمال يومه على شاطئ البحر، وتقول محدثتنا مازحة إضافة إلى كل تلك المزايا لوجبة الطماطم فإنك تاكل ولا تشبع.

الشواطئ

من جهتها تقول “ي.م” أنها لا تتخلى عن وجبة “التشكتشوكة” المكونة من بصل وفلفل وطماطم، مع بعض المشروبات التي تنعش الجسم، و”ليبينيي” للمساء مع الشاي هذا مجمل الوجبات التي تأخذها معها للبحر.

من جهتها تقول “مريم” إنها تفضل وجبات خفيفة “سوندويتش جبن وكاشير” هو أكثر ما يطلبه أولادها على شاطئ البحر، كذلك البطاطا المقلية التي تعد وجبتهم الرئيسية في البحر مع الجبن.

أما “سليم” فقال إنه عادة ما يأخذ معه للبحر “تشتشوكة” تحضرها والدته صباحا هروبا من المأكولات السريعة التي تباع خارجا، فزيادة على ارتفاع أسعارها فإن خطر التسممات تتزايد فصل الصيف فهو يفضل تناول أكلة محضرة في البيت على أن يتناول أي شيء من محلات الأكل السريع.

المملحات والمحاجب مطلوبة بكثرة

وأكدت “س.م” على أن أكلة “المحاجب” هي الأكلة المفضلة لديهم فحالما قرروا الذهاب للبحر، تنهض باكرا لتحضير المحاجب بعد أن تكون قد حضرت العجين والحشو في الليل، لتكمل عملية الطهي ولتضمن وصول اكلتها ساخنة للبحر تلفها بورق ألمنيوم يحافظ على حرارتها حتى وقت الغداء.

وتضيف أنها تحضر أحيانا “لي سوفلي” ومختلف المملحات المنزلية مثل “الميني بيتزا” ، “البيتزا كاري” وغيرها، وعلى حد تعبيرها فإن البحر “يجوّع” مهما أخذنا معنا سينفد.

 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!