الثلاثاء, يونيو 25, 2024
الرئيسيةأخبارهذا جديد قضية الطلبة الجزائريين بأوكرانيا

هذا جديد قضية الطلبة الجزائريين بأوكرانيا

انفرجت أخيرا قضية الطلبة الجزائريين بأوكرانيا، بعد أن حصل أغلبهم على تصاريح بالإقامة لمواصلة الدراسة في دول أوروبية مختلفة.

وظل مصير الطلبة الجزائريين الذين فروا من أوكرانيا بعد الغزو الروسي دون حل، حيث رفضت العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي منحهم تصاريح الإقامة.

وجد الكثير منهم أنفسهم في أوضاع غير نظامية ومحفوفة بالمخاطر، بينما كان على الذين عادوا إلى الجزائر إعادة إجراءاتهم والتسجيل في جامعة جزائرية على أمل العودة إلى أوروبا.

لم يتمكن غالبية الطلاب الجزائريين الذين غادروا أوكرانيا من الالتحاق بالجامعات الأوروبية لمواصلة دراستهم، وطالبوهم بوثيقة الإقامة، لكن منذ جويلية الماضي بدأ بصيص الأمل يلوح في قضيتهم.

النائب عن الجالية الجزائرية عبد الوهاب يعقوبي يتدخل

وقال النائب البرلماني عن الجالية الجزائرية بالخارج، عبد الوهاب يعقوبي، أن قضية الطلبة الجزائريين الذين تم إجلاءهم من أوكرانيا قد انفرجت.

وخلال منشور عبر صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك قال النائب البرلماني، أنه يتابع ومنذ شهر فيفري وضعية طلابنا الذين تم إجلاؤهم من أوكرانيا ولم يتمكنوا من الالتحاق بالجامعات الجزائرية، لمواصلة دراستهم بسبب اعتبارات مختلفة.

تاب أيضا طلبة جزائريون

وأضاف عبد الوهاب يعقوبي عبر منشوره، أنه بقي على اتصال شخصي مع عديد الشباب الذين استقبلهم في مقر لجنة الشؤون الخارجية، والتعاون والجالية بالمجلس الشعبي الوطني، و”رافقتهم في استكمال الإجراءات الخاصة بالتسجيل في المنصة التي اتاحها الاتحاد الأوروبي  لرعايتهم بموجب قرار الحماية المؤقتة”.

النائب عبد الوهاب يعقوبي

وأضاف النائب أن أزمة الطلبة قد انفرجت وأخيرا حصل العديد منهم على تصريح الإقامة لمواصلة الدراسة في دول أوروبية مختلفة.

الطلبة الجزائريون باوكرانيا يطالبون بحل عاجل

وفي مارس الماضي، كشف ممثلو الطلبة العائدين من أوكرانيا، عن الصعوبات التي تواجههم للتسجيل في منتصف الموسم الجامعي، حيث ناشدوا في هذا الخصوص رئيس المجلس وممثلي الشعب بالتدخل الفوري والمستعجل لمساعدتهم على الإدماج في الجامعات الجزائرية.

الطلبة

وسجلت حالة وفاة واحدة لطالب جزائري بأوكرانيا، وقالت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، في 26 فيفري، إنه تم تسجيل وفاة رعية جزائرية بمدينة خاركيف، بأوكرانيا، جراء القصف الروسي.

وكان الفقيد يبلغ من العمر 25 سنة وهو يحمل الجنسية الإماراتية فضلًا عن جنسيته الجزائرية، وكان يدرس ميكانيك الطيران في أوكرانيا منذ 2018،  وأنهى دراسته هذا العام.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!