أخبارالمميزة

نائب برلماني يوجه رسالة للرئيس تبون :

افتحوا الحدود الجزائرية أمام أبناء الجالية

بعد مطالب ممثلي الجالية بالخارج ، تعالت الأصوات بالمجلس الشعبي الوطني من قبل نواب الداخل للمطالبة بفتح الحدود وتمكين أبناء الجالية من زيارة وطنهم وذويهم بعد أشهر من الغلق.

وفي السياق طالب النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، حكيم بري، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بفتح المجالين الجوي والبحري والسماح للمواطنين الجزائريين بالتنقل والسفر داخل وخارج الوطن، وخصوصا تمكين أبناء الجالية من زيارة وطنهم وذويهم.

وورد في رسالة للنائب حكيم بري موجهة للرئيس عبد المجيد تبون مؤرخة في 7 سبتمبر 2020، تحوز الجالية الجزائرية” على نسخة منها، “يطيب لي السيد الرئيس أن تقديم إليكم بهذا الطلب والمتمثل في فتح المجال الجوي والبحري والبري للمساح للمواطنين بالتنقل والسفر داخل وخارج الوطن، وفتح النقل الجوي الداخلي خاصة لمواطنينا بالجنوب الكبير الذين يعانون من مشقة السفر برا.

شرط الشهادة السلبية لفيروس كورونا لفتح الحدود

وأوضح النائب حكيم بري أنه فيما يخص المسافرين القادمين إلى الجزائر يمكن طلب شهادة السلبية من فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، عن طريق الكشف المخبري “PCR” قبل 72 ساعة من دخول الحدود الجزائرية (برية بحرية أو جوية)، وكذلك الالتزام بالتدابير الصحية اللازمة.

وشددت الرسالة على أن أبناء الجالية في مختلف بلدان العالم يريدون زيارة بلدهم وذويهم وقد طالت مدة غيابهم عن الوطن، ويوجد كذلك من توفى من أهلهم ولم يستطيعوا حضور جنازتهم.

وما تزال الحدود البرية والجوية والبحرية مغلقة منذ 19 مارس الماضي في تدابير الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، مع بعض الاستثناءات تتعلق بعمليات إجلاء جزائريين عالقين بالخارج.

وقبل أيام طالب نائب الجالية عن المنطقة الرابعة (أوربا عدا فرنسا والأمريكتين)، نور الدين بلمداح، بفتح المجال الجوي والبحري للبلاد، لاستكمال اجلاء العالقين بالخارج وتمكين أبناء الجالية من زيارة وطنهم.

محمد وائل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!