أخبارالمميزة

مندوب السلطة الوطنية للانتخابات “محمد لجيار”:

أكثر من 12 الف ناخب جزائري سيؤدي واجبه بألمانيا

جريدة الجالية الجزائرية حاورت ،محمد لجيار، مندوب السلطة الوطنية للانتخابات على مستوى الفرع القنصلية العامة بفنكرفورت” بألمانيا.

ما هو دوركم كمندوب للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات؟

أولا نشكر جريدة “الجالية الجزائرية” لهذه الالتفاتة، وثانية أهنأ كل افراد الجالية وكل الجزائريين بمناسبة المولد النبوي الشريف.

لقد تم تعييني كمندوب للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالقنصلية العامة، فالتزمت لاول يوم بدراسة المهام والقوانين المتعلقة بهذه المهمة المشرفة، والتي اشعر بحمل مسؤوليتها أمام الله وامام كل الجزائريين الأحياء منهم والاموات وشهدائنا الأبرار.

دورنا مهم جدا وحساسا في التنظيم والمتابعة والالتزام بالحيادية، فقد قامت القنصلية العامة بفرونكفورت، بتوفير كل الوسائل اللازمة لإتمام هذه العملية الانتخابية في احسن الاحوال، ووجدت منهم كل المساعدات والتسهيلات اللازمة، وأستغل هذه الفرصة لشكرهم على جهدهم في خدمة هذا الوطن العزيز.

نود أن نعرف ما هي الاحتياطات والمبرمجة لإنجاح الاستفتاء في ظل تفشي جائحة كورونا؟

أخذنا كل الاحتياطات الازمة من جال منع تفشي فيروس كورونا في مكاتب الانتخابات، وهذا عبر احترام الاجراءات الصحية المحلية في المانيا، والبروتكول الوقائي من جائحة كورونا المرسل من طرفة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وعلى رأس هذه الإجراءات تحضير وسائل التعقيم والكمامات اللازمة لأعضاء المكاتب، وكمامات معتبرة للناخبين، والتي قمنا بتحضيرها كلها.

كما سنضع علامات على الأرض بأشرطة لاصقة لاحترام المسافة الصحية، ولضمان ان يقف كل مواطن فوق المكان المخصص، ولا يتجاوز المسافة المتفق عليها.

هل يمكنكم تقديم احصائيات عن عدد المسجلين من ابناء الجالية في القنصلية للانتخاب؟

عدد المسجلين في القائمة الانتخابية بالقنصلية العامة لفرانكفورت، فيفوق 12 الف ناخب سيقومون بواجبهم يوم الفاتح من نوفمبر، للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور.

بالعودة للحديث عن الوضعية الوبائية وانتشار الفيروس للموجة الثانية في اوروبا، ما هي الاحتياطات المتخذة في حالة ما فرض الغلق من جديد والحجر المنزلي، خاصة وأن فرنسا قامت بفرض حجر شامل؟

في حالة ما فرض هذا النوع من الحجر الشامل، هناك اجراءات خاصة سنتخذها، وهي أن نطلب من السلطات المحلية منح لأفراد الجالية ترخيصات استثنائية، للسماح لهم بالخروج وأداء واجبهم وحقهم في التصويت.

ونتمنى أن لا يحدث ذلك بإذن الله، حتى يتسنى لكل أفراد الجالية أداء واجبهم الانتخابي بأريحية وبدون ضغوطات أو في ظروف صعبة.

وأذكر الالية أن الانتخاب سيكون يومي السبت والأحد القادم، ابتداء من الساعة 9 صباحا.

في الأخير، كلمة توجهها للجالية الجزائرية بالخارج؟

شكرا لكم على استضافتنا، وكل ما نرجوه ونتمناه هو نجاح هذه العملية الانتخابية بكل نزاهة، وأنا بدوري أحث أفراد الجالية الجزائرية على ممارسة حقهم في المشاركة السياسية من أجل الجزائر الجديدة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!