الأحد, يوليو 21, 2024
الرئيسيةأخبارمعاناة الجزائري الوحيد العالق بالمكسيك

معاناة الجزائري الوحيد العالق بالمكسيك

بوطالب محمد  مواليد 1977 رب اسرة مكونة من الزوجة و طفلين ومعيلها الوحيد، الجزائري الوحيد الذي لازال عالقا في المكسيك، منذ ان اتخذت الحكومة الجزائرية قرار غلق الحدود، جراء انتشار فيروس حورونا.
 محمد التاجر، روى لجريدة “الجالية”  كيف  علق بالمكسيك منذ سفره يوم 7مارس مع شركة خطوط “ايبيريا” الاسبانية والتى الغت تذكرة عودته، جراء التدابير الصحية التي اتخذتها الجزائر بعد انتشار فيروس كورونا في البلاد.

يقول محمد انه استنفذ كل امواله في شراء تذاكر املا ان يضفر بمقعد في احدى رحلات الاجلاء من البلدان المجاورة، والقنصلية لا تحرك ساكنا.

محدثنا حاول مرارا وتكرارا الاتصال بممثلية القنصلية بالمكسيك، دون حل يرجى ووصل به الحد ان استنفذ كل ما لديه من مال في داخل الوطن وخارجه لسببين هو توقف عمله مصدر رزقه ولسبب تاني انه صرف مبالغ كبيرة في شراء تذاكر سفر

يعيش في العراء من تاجر محترم الى متشرد في المكسيك

محمد الان يفترش الارض ويلتحف السماء فوق سطوح المنازل في منطقة تبعد 700 كلم عن السفارة الجزائرية. 

يضيف محدثنا انه ينتظر تجسيد وعود منذ 10 اشهر باجلائه، يتواصل مع منظمة حقوق الانسان لتتوسط له عند سفارته .


وعده السفير بأن يساعده في الحصول على ترخيص لدخول الجزائر عبر تونس، لكن دون تواصل ولا ايفاء بالوعد. 
ضاقت الحياة والسبل هكذا عبر محمد، حيث تواصل مع منظمات حقوقية لمساعدته في تدبير امور عيشه واذا بهذه الاخيرة، تقرر التواصل مع مصالح القنصلية التى بدورها سارعت للتواصل مع العالق ووعودوه بوعود مشابهة لسابقتها لكن هذه المرة باجلائه عبر رحلات باريس شارل دوغول القادمة.

يتسائل محمد كيف له ان يسافر في رحلة عبور بدولة تشترط فيزا العبور، قلق وخوف كبير يعيشه محمد في ان لا يتمكن من العودة الى بلاده.
وأخبر فيي حديثه للجالية، ان رقم جواز سفره مسجل في قوائم الاجلاء عللى بوابة الخطوط الجوية الجزائرية
ويتسائل مجددا متى الاجلاء و كيف؟

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!