أخبارالمميزة

مسجد الجزائر الأعظم معلم ديني ينتظر التدشين

يحوي على مرافق حيوية قد تحوله إلى مقصد سياحي

ينتظر الجزائريون افتتاح مسجد الجزائر الأعظم، الذي عاينه اليوم رئيس الجمهورية عبد لمجيد تبون، ويتطلع الكثيرون لأداء الصلاة في هذا الصرح الديني والثقافي الهام، وكذا اكتشاف أهم منشآته الفنية.
المسجد الأعظم ليس قاعة للصلاة فقط، بل يحوي على مرافق حيوية عديدة، على غرار دار الحضانة ومحلات تجارية ووكالة بريدية.


عبد المجيد تبون تفقد اليوم خلال هذه الزيارة، المركز الثقافي والمكتبة ودار القرآن، قبل أن ينتقل إلى المنارة التي تضم عدة مرافق ملحقة.

هذه الزيارة أكدت أن المسجد الأعظم إكتملت كل أشغال البناء فيه، وبات جاهزا لفتح أبوابه، يوم الفاتح من نوفمبر القادم، أمام الجزائريين لأداء الصلاة والاستفادة من كل المرافق التي يشملها.
كما سيتحول أيضا هذا الأخير إلى مقصد سياحي بامتياز، خاصة من قبل الجالية الجزائرية، في حالة تم فتح الحدود الجوية، التي ستكون من بين الحاضرين لزيارة هذا المعلم الديني العظيم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!