السبت, مايو 25, 2024
الرئيسيةالرحلاتمسافرون جزائريون يهانون بـ مطار اسطنبول؟

مسافرون جزائريون يهانون بـ مطار اسطنبول؟

اضطر عشرات المسافرين الجزائريين المبيت على كراسي مطار اسطنبول، بعد الإلغاء المفاجئ لرحلتهم التي كانت مبرمجة أمس.

الجوية التركية تلغي رحلتها نحو الجزائر من دون سابق إنذار

وحسب مصادر صحفية فإن المسافرين الجزائريين قضوا ليلتهم في مطار اسطنبول الدولي بتركيا، منتظرين موعد رحلتهم المقررة على الساعة الـ21 و 40 دقيقة ليلا بتوقيت تركيا.

وقالت ذات المصادر أن الخطوط الجوية التركية أبلغت المسافرين الجزائريين بإلغاء رحلتهم في آخر لحظة، لكنها لم تقم بالإجراءات التي يجب اتخاذها في مثل هذه الحالات.

الجوية التركية

وكان مقررا أن تغادر رحلة الخطوط الجوية التركية رقم 0655 مطار اسطنبول على الساعة الـ21 و40 دقيقة، لكن الشركة ألغت الرحلة بحجة سوء الأحوال الجوية.

مسافرون يقضون ليلتهم في مطار اسطنبول !

ووجد عشرات المسافرين الجزائريين أنفسهم يبيتون في أروقة المطار بعد هذا الإلغاء المفاجئ لرحلتهم نحو الجزائر، ومن ضمنهم شيوخ وأطفال قضوا ساعات طويلة منتظرين حلول موعد الرحلة لكن طال انتظارهم.

وتقول ذات المصادر أن المسافرين كانوا في قاعة الانتظار بمطار اسطنبول منذ 12 ساعة منتظرين رحلتهم، من بينهم معتمرين كانت وجهتهم إلى الجزائر من البقاع المقدسة غير مباشرة، من السعودية إلى تركيا ثم إلى الجزائر.

طالع أيضا الجوية الجزائرية تنشر بيانا هاما

مناوشات وتهديدات من طرف أعوان الأمن؟

ودخل المسافرون الغاضبون في مناوشات مع أعوان الأمن والاستقبال بالمطار المذكور، بعد احتجاجهم على إلغاء الرحلة في آخر اللحظات وعدم القيام بالإجراءات اللازمة وهي نقلهم إلى فندق للمبيت في انتظار تغيير رحلتهم.

مطار اسطنبول

غير أن احتجاج المسافرين قوبل باللامبالاة من طرف الجوية التركية، التي لم تكلف نفسها عناء تقديم توضيحات بشأن إلغاء الرحلة والاعتذار لزبائنها، ونقلهم إلى فندق قبل ضبط موعد آخر للرحلة الملغاة.

وأمام الاحتجاج المستمر للمسافرين الجزائريين العالقين بمطار اسطنبول، لم تجد الجوية التركية الحلول اللازمة، بل هددت بإحضار الشرطة لتخويف وإسكات المحتجين الغاضبين.

وتقول مصادرنا أنه وبعد أكثر من ساعة كاملة من إلغاء الرحلة، وأمام مواصلة احتجاج المسافرين الذين أنهكهم الانتظار خاصة الشيوخ والأطفال، تكرّم أحد موظفي الجوية التركية أخيرا للحديث معهم، مؤكدا لهم أن الشركة لا يمكنها نقل المسافرين للفنادق إذا لم يكونوا يملكون تأشيرة متعددة الدخول لتركيا.

السفارة الجزائرية بتركيا مطالبة بالتدخل

تصرف الخطوط الجوية التركية يخالف القانون الدولي للملاحة الجوية، والذي يقضي بنقل المسافرين إلى فندق قبل ضبط موعد آخر للرحلة، لكن ما حدث مع هؤلاء المسافرين مهين لكرامتهم فكيف لأطفال وكبار في السنّ أن يقضوا الليل  في أحد أغلى المطارات في العالم ونحن في 2022؟

فهل تتحرك سفارة الجزائر في تركيا لوقف مثل هذه التصرفات التي تهين الجزائريين في كرامتهم؟ أم أن الصمت على تجاوزات شركات الطيران في حقهم أمر مباح.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!