الجمعة, فبراير 3, 2023
الرئيسيةمنوعاتلماذا طلب عمدة بـ باريس رقية شرعية؟

لماذا طلب عمدة بـ باريس رقية شرعية؟

طالب السكان القاطنون بمبنى سكني واقع بـ باريس بـ”إعادة إسكان طارئة”، كون المبنى على حد قولهم “مسكون” فيما دعا عمدة  البلدية من إمام القيام بـ رقية شرعية لطرد الأرواح الشريرة.

سكان مبنى بباريس يطالبون بإعادة إسكانهم

ويقول القاطنون بالمبنى أنهم في أمس الحاجة إلى إعادة الإسكان، فبعد مرور أكثر من أربعة أشهر على إرسال مستأجري المبنى السكني الواقع في شارع غابرييل بيري البريد الغريب إلى دار بلدية Fontenay-aux-Roses، لم يتلقوا أي رد لحد الساعة.
وطالب المستأجرون بـ”إعادة إسكان طارئة” لأن المبنى الذي يقطنون به “مسكون”، على حد تعبيرهم.

السكان يشعرون بوجود أرواح شريرة !

ويقول قاطنو البناية، أنهم يشعرون بوجود أرواح شريرة حيث يسمعون قطع الأثاث وهي تجر على الأرض، كما يسمعون طرقا على الجدران، وليس هذا فحسب بل يلمحون أشخاصا غرباء في منازلهم بوجوه مشوهة، الأمر الذي يثير مخاوفهم، ويستدعي عملية لطرد الأرواح الشريرة او رقية شرعية.

وكان عدد كبير من الصحفيين قد استجوبوا سكان المبنى، ما جعلهم يرفضون القيام بمزيد من المقابلات الصحفية لما له من أثر نفسي عليهم أمام عدم وجود حلول لمشكلتهم، فيما تبقى آراء معلقون على الموضوع بضرورة الاستعانة براق يقوم بـ رقية شرعية للمبنى.

بناية بباريس بحاجة إلى رقية شرعية

وفي السياق قالت سيدة قضت ليلة كاملة وهي تحوم حول المبنى، أنها عاشت نفس التجربة وحاولت فهم الظاهرة دون جدوى.

طالع أيضا فرنسا : صرف هذه المكافأة بداية ديسمبر

كما يقول أحد المستأجرين، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، مثل جميع السكان الآخرين، في هذا الصدد: “التقطت السيدة صوراً لباب القبو وكان يظهر تحته ضوء خافت”.

أما  ساكن آخر فتساءل : “يبدو أن الأمور قد ساءت. هل أزعج مجيء كل هؤلاء الصحفيين الأرواح الشريرة؟”.

الوعود بإعادة إسكانهم لا تزال حبرا على الورق

ويقول ساكنة المبنى أنهم ورغم تلقيهم لوعود بإعادة إسكانهم، إلا أن ذلك لم يحصل إلى غاية كتابة هذه الأسطر.

حيث تزال ست عائلات تريد الاستفادة من “إعادة إسكان طارئة” بسبب الوضع المخيف الذي نغص حياتهم،  واحتج ساكن آخر: “تلقينا وعدًا بإعادة الإسكان في سبتمبر لكننا لم نتلق أي عرض بعد” إنه حقا وضع لا يطاق.

مالك البناية يردّ

وفي رده عن انشغالات الساكنين، قال مالك المبنى Hauts-de-Seine Habitat في نهاية جوان الماضي أنه سيتعامل مع هذه الطلبات “كأولوية”، لكن حتى الآن، تم تقديم اقتراح إعادة إسكان واحدة لعائلة تقطن بالمبنى لكنها رفضته.

وأضاف أن أربعة من الموقعين العشرة على البريد الذي أرسل إلى دار البلدية قد تخلفوا عن السداد، ولهذا لا يمكن إعادة إسكانهم حتى تتم تسوية هذا الدين العالق.

فيما قال أن ثلاثة مستأجرين آخرين قد تراجعوا عن طلب الانتقال في حين أكد ستة آخرون طلبهم.

عمدة البلدية يطلب القيام بـ رقية شرعية

من جهته وأمام تفاقم المشكل الذي نغص حياة الساكنين، دعا عمدة البلدية لوران فاستيل إمامًا وقسا لآداء طقوس طرد الأرواح الشريرة بالمبنى، حيث أكد الأخير أنهما مشغولان للغاية فلي الوقت الحاضر، لكن يضيف العمدة ” لكننا حصلنا على رد إيجابي منهما وسوف يأتيان لا محالة”.

وهـي محاولة من عمدة بلدية  Fontenay-aux-Roses للتقليل من مخاوف السكان، والقيام بـ رقية شرعية للبناية علها تتخلص من المشكل الذي حول حياة السكان إلى معاناة حقيقية.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!