الإثنين, مارس 27, 2023
الرئيسيةالمميزةكيف إستقطبت شواطئ المدن الجزائرية ملايين الزوار؟

كيف إستقطبت شواطئ المدن الجزائرية ملايين الزوار؟

سجلت شواطئ بعض المدن الجزائرية إقبالا مليونيا، من قبل المصطافين خلال الموسم الحالي، وهي أرقام رسمية، تعلن عنها المصالح المحلية المسؤولة عن تنظيم موسم العطلة.

هذه شواطئ المدن الجزائرية التي عرفت إقبالا مليونيا:

حققت ولاية بومرداس رقما مهما حيث زارها 8 ملايين مصطاف مقارنة ب 3 ملايين العام الماضي بسبب جائحة كوفيد 19، في المقابل سجلت شواطئ مستغانم كذلك 8 ملايين زائر نفس الرقم سجل بوهران.

ولايات شرق البلاد لم يختلف الإقبال على شواطئها على سبيل المثال شواطئ سكيكدة، جيجل، القالة، القل… إلخ.

رغم هذا تساءل كثير من المتابعين عن مدى مصداقية هذه الأرقام، في المقابل لم تشرح السلطات والوزارة المعنية بعد كيفية إحتساب عدد زوار شواطئ المدن الجزائرية.

تحول إهتمامات الجزائريين نحو السياحة الداخلية:

مع إعادة فتح المعابر الحدودية بين الجزائر وتونس تنبأ كثيرون بأمواج بشرية تغزو الجارة الشرقية، تزامنا مع موسم الإصطياف.

وتحدثت مصالح وزارة السياحة بتونس عن توقعات بتدفق أكثر من مليون سائح جزائري.

غير أن الأرقام الرسمية بتونس أكدت دخول 61 ألف سائح فقط يوم ال 4 أوت الماضي، منذ إعادة فتح الحدود يوم ال 15 جويلية الماضي.

هل لعبت وسائل التواصل الإجتماعي و الإعلام دورا في الإقبال المتزايد ؟

تقول أميرة خاتو وهي التي تقدم برنامجا سياحيا يعرض أجمل وأفضل شواطئ المدن الجزائرية، إنه لايمكن إنكار إنتعاش السياحة الداخلية مؤخرا لعدة أسباب من بينها أزمة كوفيد والتي قللت فرص السفر إلى الخارج، وتضيف الترويج للسياحة عبر منصات التواصل الإجتماعي لعب كذلك دورا مهما.

وتعتقد خاتو أن دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران كانت فرصة للترويج للسياحة في هذه الولاية، والتشجيع على إكتشاف ولايات أخرى وهكذا تكرست فكرة إكتشاف المدن الجزائرية على حد قولها.

وعرفت الجزائر بعد مرحلة كوفيد تزايد إهتمام العشرات من المؤثرين عبر مواقع التواصل الإجتماعي على غرار الرحالة القطري خالد الجابر والذي زار عدة ولايات جزائرية وإكتشف إختلاف عاداتها وتقاليدها.

 

 

 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!