الجمعة, فبراير 3, 2023
الرئيسيةحواراتكمال ياكر : منفتحون على مبادرات الدولة للم شمل الجالية عبر عمل...

كمال ياكر : منفتحون على مبادرات الدولة للم شمل الجالية عبر عمل الجمعية

في هذا الحوار نتعرف على شخصية كمال ياكر هو جزائري مقيم بإسبانيا منذ العام 2005، وقد أسس الجمعية الجالية الجزائرية بجيرونا والتي تعمل على مساعدة الجالية في حل أبرز الإشكالات التي تعترضهم في المهجر، ويقول كمال في حوارنا أنه يرحب بأي دعوة من السلطات الجزائرية للم شمل الجمعيات الجزائرية .

دعنا نتعرف على كمال ياكر ؟

بعد بسم الله الرحمان الرحيم تحية والسلام كمال ياكر من مواليد 5/6/1967  في الجزائر العاصمة بداية أنا متعامل إقتصادي يعمل لحسابه الشخصي من زمان مسير شركة مختصة في صناعة قطع ميكانيكية إنطلقت بها في الجزائر وبعدما عملت لسنوات في الجزائر كانت لي الفرصة للتعامل مع متعاملين أجانب في ألمانيا من بينها ألمانيا إيطاليا ثم إنتقلت إلى متعاملين في إسبانيا ومن خلالها أتتني فكرة تطوير أعمالي وأشغالي بحيث خلقت فرعا هنا في إسبانيا وبالتالي إستقريت هنا من 2005 ومن خلالها أصبحت مهتما بالعمل الجمعوي لأنني كنت مهتما أيضا بالعمل الجمعوي لما كنت في الجزائر في التسعييات كنت منخرطا في جمعيات عدة بالجزائر العاصمة وهو مامنحني قاعدة .

 

 

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       كمال ياكر 

حدثنا عن جمعيتكم ؟

أقطن بجيرونا وهي مدينة ساحلية وتعد ثاني مدينة في مقاطعة كتالونيا بعد برشلونة ثم تأتي جيرونا ثم تراقونا ثم ليريدا أربع محافظات، وهي مقاطعة موجودة في الشمال في منطقة حدودية وهو ما يعطينا نظرة على أنه ثمة مهاجرين من مختلف الجنسيات يمرون على المنطقة من بينهم جزائريون وهم بكثرة وبالتالي رأينا جزائريين في حالات مزرية وبمبادرات فردية قمنا بمساعدة كل الجزائريين هنا بقدر الإمكان ليس ماتعلق بحصول المعني على أوراق بل أقصد هنا المأوى المأكل المشرب، ومن خلال اللقاءات المتكررة فإرتأينا إلى التفكير في خلق جمعية قانونية مما يسمح لنا بالنشاط في إيطار قانوني سواء بخيرونا أو الإدارة الجزائرية المتمثلة في القنصلية الجزائرية الموجودة في برشلونة والقانون هنا سهل لنا إنشاء بسرعة وقد منحنا مكتبا ومستودعا لوضع المعدات الخاصة بالجمعية .

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          لقاء بشباب من الجالية

إلى ماذا تهدف هذه الجمعية ؟                                                                             

يتمثل نشاطنا في ثلاث أسس الأول إجتماعي ويعنى بتقديم الخدمات للمواطنين الجزائريين هنا فعلى سبيل المثال نقوم بمساعدتهم على تسهيل الحصول على مواعيد في القنصلية وتوفير مترجم لمن لايعرفون الإسبانية في حالة رفض أوراقهم أيضا نحن نقوم بمرافقتهم أيضا ونقدم لهم النصائح خصوصا المحامين ممن نعرفهم نحن مهمتنا هي توجيههم وحتى  لايقعوا في أيدي الإنتهازيين، هناك أيضا فكرة إطعام رمضان العام الحالي، ثم نقوم أيضا بالختان الجالية المسلمة هنا لديها صعوبات كثيرة في إيجاد طبيب مختص .                                                            نحن نحاول أن نتصل بطبيب مسلم ويفهم الموضوع وبسعر معقول يقوم بختان كهناثير من أبناء العائلات هناك أيضا نشاط ثقافي لتدريس الأمازيغية والعربية  .                                                                                                                                                                                                                                                                      أحد لقاءات الجمعية مع أفراد الجالية

ونترك الحرية لكل مواطن للإختيار ونحاول عن طريق الثقافة تجسيد حب الوطن للمواطن من خلال تدريس التاريخ الجزائري وإحياء الأعياد الوطنية والدينية نحن نحاول مساعدة بعضنا خصوصا عندما يكون شخص لديه نشاط اقتصادي نحن ندعو الجالية لشراء مستلزماتها من عنده كما تفعل الجالية من الدول الأخرى حتى تبقى الأموال فيما بيننا .

 

مؤخرا تم تأسيس منتدى الجمعيات بإيطاليا بحضور مسؤول رسمي كيف ترى هذا هل تبدو خطوة مشجعة؟

سمعنا مؤخرا بنشاط مبعوثة رئيس الجمهورية والتي مهمتها لم شمل جمعيات الجالية وتأسيس المنتدى نحن نباركه خصوصا أنه يظهر إهتمام الدولة بالجالية بطبيعة الحال كل جالية نظمت نفسها في إيطار جمعوي وهو مايسهل إيصال إنشغالاتنا وتوحيد صفوفنا تحت مظلة الدولة الجزائرية وهو ما يؤكد رغبتها في إيجاد حلول لمشاكلنا أعقتد أنه لم يتأخر الوقت بعد حتى لو فشلت التجارب السابقة أو أنها لم تحقق نتائجها المرجوة فكل محاولة نحن نثمنها وندعمها خاصة أنها أتت من عند رئيس الجمهورية ونحن ننتظر في إسبانيا كجمعية السفارة الموجودة في مدريد أن تتصل بنا لكي ندخل في التنظيم تحت إتحاد الجمعيات لنخدم الجالية .

هل تلقى الدعم من الجالية والتمثيليات الدبلوماسية في إسبانيا ؟

قنصلية برشلونة حيث أتواجد تدخلت في الكثير من المرات على غرار نقل جثمان أحد أفراد الجالية هنا حيث تم نقله على جناح السرعة إلى الجزائر ، وتدخلت أيضا في مرة لنقل شخص من ذووي الإحتياجات الخاصة إلى الجزائر زمن الكوفيد وبفضلهم تمكنا من الحصول على تذكرة .

كيف ترى حال الجالية بالمهجر ؟

الكوفيد 19 دفع بالجالية للإتحاد من جديد لأنه قبل الوباء كانت الجالية مشتتة هنا في اوروبا إذا لم تكن تملك جالية قوية فكان من الممكن دفن جثمان الشخص في أي مكان أو حتى حرقه هذه النقط دفعتنا إلى الإتحاد لأن التضامن كان لابد وأصبحنا نفكر في هذا الاتجاه خصوصا مع السياسة الجديدة للدولة .

هل يمكن أن تتحول الجالية بالمهجر إلى قوة ضاغطة تؤثر على سياسات معينة ؟

الجالية في المهجر قوة إقتراح أنا نحن نحاول بقدر الإمكان توصيل مشاكل الجالية في المهجر، نحن نبحث عن المساهمة و الحوار والنقاش أعتقد أن كل شخص لديه خبرة ويقترح حسبها رجل الميدان له خبرة ميدانية ورجل الإدارة لديه الإمكانية لترجمة المطالب إلى قوانين

كلمة أخيرة ؟

شكرا للفرصة التي سمحتم لي بها وأهنئ الأمة الاسلامية بحلول شهر رمضان متمنين أن يعود بالخير والبركة علينا والسلام عليكم .

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!