الأحد, يونيو 16, 2024
الرئيسيةأخبارفيزا فرنسا 2024: سبب جديد للرفض!

فيزا فرنسا 2024: سبب جديد للرفض!

 

خلّف قانون الهجرة الجديد الذي دخل حيز التنفيذ منذ جانفي الماضي، الكشف عن تطبيق شروط جديدة اكثر صرامة من اجل منح فيزا فرنسا 2024 للمتقدمين الأجانب.

أسباب رفض فيزا شنغن

يمكن القول إن الهجرة موضوعا معقدا في فرنسا

حيث يتم تجديد التشريعات بانتظام للتكيف مع تدفقات الهجرة .

وعلى الرغم من كشف السفير الفرنسي في الجزائر ستيفان روماتيه عن تسهيل إجراءات سفر الجزائريين إلى فرنسا.

إلا أن هذا لا يلغي حقيقة وجود حالات كثيرة جدا تتعرض للرفض.

لذا لابد من معرفة الأسباب المعتادة لرفض تأشيرة شنغن قبل التقديم

يمكن أن تساعدك على تجنب ارتكاب نفس الأخطاء في طلبك.

ونجد أن أهم الأسباب التي تجعل المتقدمين يتلقون رفضا لطلبات تأشيرة شنغن تتعلق بـ:

– الرفض لأسباب أمنية وهذا لاعتبار السلطات الفرنسية أن صاحب الطلب يمثل خطرا أمنيا ولو بقدر ضئيل

– أسباب مالية تعني عدم القدرة على تحمل نفقات السفر والمعيشة في منطقة شنغن.

– عدم كفاية إثبات نية العودة من منطقة شنغن، أي الكذب في طلبك للحصول على تأشيرة شنغن

– رفض الطلب إذا ثبت أنك كذبت في أي موضع في طلبك.

– مستندات ناقصة أو عدم دفع رسوم طلب تأشيرة شنغن

سبب جديد للرفض

قانون الهجرة الجديد الذي صنع الكثير من الجدل

خرج أيضا بسبب جديد لرفض منح فيزا فرنسا 2024

حيث أحدث التعديل التشريعي القانون رقم 42-2024 المؤرخ 26 جانفي 2024،

تغييرا كبيرا في شروط إصدار التأشيرات، بسبب فرض شرط جديد للرفض .

وعزّز التشريع الفرنسي متطلبات الحصول على التأشيرة.

وبالتالي على طالبي فيزا فرنسا 2024 الانتباه لوجود سبب جديد أكثر صرامة

وهو ما تضمنته المادة L. 312-1-A من قانون CESEDA

ووفقا لهذه المادة، لا يتم إصدار تأشيرات للأجانب الذين طُلب منهم مغادرة الأراضي الفرنسية لمدة تقل عن خمس سنوات .

والذين لم يقدموا دليلا على مغادرتهم الأراضي الفرنسية خلال المهلة الممنوحة لهم هم.

وقدّم هذا الإصلاح سببا جديدا لرفض التأشيرة،

وخاصة فيما يتعلق بالأجانب الذين خضعوا بالفعل لالتزام مغادرة الأراضي الفرنسية (OQTF)

الذي لم يتم الوفاء به في السنوات الخمس الماضية.

لهذا الإجراء آثار كبيرة على المتقدمين للحصول على التأشيرة، ومن الضروري فهم آثاره.

الهدف من القرار

يتضمن هذا القانون إمكانية قيام القنصليات الفرنسية برفض طلب الحصول على فيزا شنغن.

وهذا ينطبق على أي متقدم أجنبي حصل سابقا على OQTF ولم يحترم هذا الالتزام في السنوات الخمس الماضية.

وينطبق هذا الحكم على جميع أنواع التأشيرات، سواء كانت إقامات قصيرة أو طويلة،

دون استثناء، حتى الأشخاص الذين لديهم حق قانوني في الإقامة في فرنسا، مثل أزواج المواطنين الفرنسيين.

ومن ثم فإن هذا الحكم يعكس هدف السلطات الفرنسية المتمثل في تعزيز مراقبة الهجرة وضمان الامتثال للقرارات الإدارية المتعلقة بالطرد.

وضمان احترام الأفراد للقرارات الإدارية المتعلقة بإقامتهم في فرنسا قبل أن يتمكنوا من المطالبة بحق جديد في الدخول.

وبذلك فالقانون الأفراد الذين تجاهلوا قرار OQTF أو تحايلوا عليه.

إذا لم يتمكن الأجنبي من إثبات أنه غادر فرنسا خلال الفترة الممنوحة له بموجب هذا الالتزام، فسيتم رفض منحه تأشيرة جديدة.

شروط استثنائية لإصدار التأشيرة

وعلى الرغم من أن هذا الإجراء الجديد صارم، إلا أن الظروف الإنسانية الخاصة منها الصحية

قد تبرر إصدار التأشيرة على الرغم من عدم تنفيذ OQTF السابق.

ومع ذلك، يجب توثيق هذه الظروف وتبريرها بشكل واضح، ويظل القرار النهائي متروكا لتقدير السلطات القنصلية الفرنسية.

ولذلك، من المهم لمقدمي طلبات التأشيرة توفير جميع العناصر اللازمة لدعم طلباتهم، خاصة إذا وجدوا أنفسهم في وضع استثنائي.

ومن المهم أن نلاحظ أن هذه الأحكام الجديدة تدخل حيز التنفيذ على الفور.

ولذلك، يجب على جميع المتقدمين للحصول على تأشيرة شنغن لفرنسا

أن يأخذوا معيار الرفض الجديد هذا في الاعتبار عند إعداد طلباتهم.

اقرأ أيضا:

لهذا تم فصل رضيعة ذات 7 أشهر عن والديها الجزائريين!

الجزائريون المغتربون يمكنهم الدخول للجزائر بدون جواز سفر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!