أخبارالمميزة

فوضى في مطار مرسيليا وتاخير في رحلة الاجلاء

تجمع عدد هائل من أفراد الجالية الجزائرية المقيمة بجنوب فرنسا امام مطار مرسيليا الدولي على أمل الظفر برحلة عودة نحو الجزائر.

وكانت رحلة اجلاء  من مرسيليا ستصل مطار هواري بومدين اليوم الخميس، لكنها لم تتمكن من حمل كل هؤلاء الاعداد من عائلات الجالية الراغبين في التنقل للوطن.

ويرغب بغض المغتربين المقيمين بفرنسا التنقل الى الجزائر خاصة مع العطلة الشتوية، كما ان هناك اخرون فقدوا ذويهم خلال جائحة كورونا، ما جعلهم يرغبون في الدخول للجزائر.

وصعد المحتجون من مطالبهم، وأصروا على تمكينهم من العودة لأرض الوطن، خاصة وانهم إشتكوا من المحسوبية والمعريفة في انتقاء الأشخاص ومنحهم اماكن بالطائرة.

مطالب الجالية مشروعة وجهات استغلت الوضع لايثار الفتنة

وهنا قال رئيس جمعية الجمعية التضامنية للجالية الجزائرية يوسف بوعبون انه على السلطات الجزائرية تنظيم عمليات الاجلاء ونقل المغتربين بتخصيص طائرات اضافية و بواخر.

واضاف يوسف بوعبون في تصريح لجريدة الجالية:” افراد الجالية مستائون من الوضع ، وهذا ما ستستغله أطراف معادية للجزائرية وتستثمر فيه لتحريض المحتجين على القيام بأعمال عدائية ضد تمثيليات ديبلوماسية للجزائر، او حتى القيام باحتجاجات، وهو الامر الذي سيضر بصمعة الجزائر في الخارج”

وأضاف المتحدث :” نحن كجمعيات مجتمع مدني نحاول تهدئة المحتجين، لكننا في نفس الوقت نطالب سلطاتنا بالنظر بعين الاعتبار لمطالب الجالية المشروعة وهي حق العودة لوطنهم. ”

واضاف ” نتاسف لغياب نواب البرلمان و السياسيين عما يعانيه افراد الجالية، هؤلاء يستغلون المغتربين الا في المحافل السياسية و الانتخابات فقط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!