أخبارالمميزة

عودة ارتفاع عدد الاصابات بكورونا في الجزائر أجل قرار فتح الحدود

المواطن الجزائري يتحمل المسؤولية واجراءات صارمة في الأفق

كشف رئيس اللحنة العلمية لمتابعة ومكافحة كورونا في الجزائر، بقاط بركاني، أن الحكومة ستلجأ للعودة لفرض اجراءات قاسية وصارمة، في حالة تواصل ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس.

وحسب الدكتور بقاط، فان الجزائر تسجل يوميا ارتفاع مخيفا، في عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا، ما يشكل خطر اعادة سيناريو بداية تفشي الفيروس شهر مارس.

وقال أن تواصل ارتفاع عدد المصابين، قد يؤجل ويبعد تاريخ فتح الحدود، الذي كان يمكن أن يكون بداية السنة القادمة، بعد أن سجلت الجزائر شهر أكتوبر انخفاض جيد في عدد الحالات المصابة.

 المواطن الجزائري زاد من تأزم الوضع

وقال بركاني، أن استهتار المواطنين، وعدم احترامهم للإجراءات الصحية، الخاصة بمنع تفشي كورونا، ساعد على تأزم الوضع، خاصة وأن المستشفيات عادت لتمتلئ مرة أخرى بمرضى كورونا.

واكد ذات المتحدث أن بارتفاع عدد الحالات الرهيب، في دول العالم خاصة فرنسا، خلق مخاوف من جديد حول فتح الحدود، خاصة وأن الوضع في الجزائر هو ايضا غير مطمئن.

وذكر مدثنا المواطنين، بضرورة ارتداء الكمامة واحترام التباعد الاجتماعي، مع غسل اليدين، قد يقي ويحد من انتشار الفيروس، ومواصلة الحياة الاجتماعية بصفة عادية، وإلا فان قرار غلق المحلات والمؤسسات وغيرها، وارد في اجندة الحكومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى