أخبارالمميزة

صنهاجي: المواطن هو المعيار الوحيد للتحكم في كورونا

لقاح كورونا لم يوزع الا بعد التأكد من سلامته

أكد رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي البرفسور، كمال صنهاجي،  توفر لقاح كورونا لا يعني التخلي عن البروتوكول الصحي كإستعمال الكمامات.

وقال البروفيسور صنهاجي خلال حلوله ضيفا على الاذاعة الوطنية، إن مدة التلقيح قد تصل إلى أكثر من سنة، وهذا يعني ان الحياة لعادية لن تعود الى مجراها إلا بعد سنة فما أكثر.

وأكد ذات المتحدث أن انطلاق عميلات التلقيح، لا يعني التخلي على البروتكول الصحي، بل يجب التقيد به حتى يتم القضاء على الوباء.

المواطن هو معيار القضاء على الوباء وعودة الحياة كما كانت

في ذات السياق، أضاف صنهاجي أن المواطن هو المعيار الوحيد، للتحكم في انخفاض او ارتفاع عدد الاصابات في الجزائر، مشيرا أنه كل مازاد وعي المواطن كلما تخلصنا من هذا الوباء، وبالتالي فتح الحدود وعودة الحياة لما كانت عليه في اقرب وقت.

اللقاح لن يكون جاهزا الا بعد أن تجري الجزائر اختباراها الخاصة

وأشار ذات المتحدث أن اللقاح لن يكون  متوفر في الجزائر خلال شهر، أي انه لن يجهز خلال السداسي الأول من سنة 2021، إلا بعد أن يتم تطبيق الدراسات العلمية،التي ستكون الفاصل في نجاعة الدواء أو اللقاح وتقييمه من قبل المختصين، قبل المرور إلى عملية الاستخدام.

أكد أيضا أن السلطات العليا في البلاد مستعدة لتوفير كل الشروط لتخزين اللقاح واستخدام، بعد أن ييتم الاطلاع على المكونات الأساسية للقاح، وتسجيله بصفة قانونية وعلمية بالجزائر واخضاعه للتجارب بالمخابر الجزائرية قبل الاستعمال النهائي، والتأكد من عدم وجود أعراض جانبية بعد استخدام اللقاح .

وفي الأخير ختم مدير الوكالة بقوله أنه لا يمكن الاعتماد على لقاح من مخبر واحد فقط، لأن العالم كله ينتظر اللقاح لهذا ستكون ندرة في البداية، ولهذا يجب التواصل مع عدة مخابر لتوفير اللقاح بشكل كافي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!