أخبارالمميزة

32 رحلة مبرمجة للشركة الوطنية: بسبب شروط صارمة تفرضها دول أخرى

من بينها تجاوز عدد الملقحين عتبة الـ 20 مليون

اشترطت العديد من البلدان شروط تعجيزية لاستئناف الرحلات الجوية من وإلى الجزائر، جراء ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورورنا وبطء وتيرة عملية التلقيح، مما تمخض عنه 32 رحلة بدلا من 50 كانت مسطرة أسبوعيا.

وحسب ما علمته الجالية من مصادر عليمة من وزارة النقل، فإن العديد من البلدان وضعت شروط صارمة لعودة النشاط الجوي بينها وبين الجزائر.

كندا وصعت الجزائر في القائمة الحمراء ورافضت تماما التبادل التجاري في الرحلات أما فرنسا فرضت دخول أصحاب التأشيرة الملقحين بسبنوفاك الصيني.

بعد أن وضعت هذه البلدان الجزائر في قوائم السفر في الحانة الحمراء وأخرى برتقالية، أصبح التنقل إليها صعب قليلا، مما أثر على عدد الرحلات التي كانت مبرمجة وكان من المفروض أن تباشر.

وتضيف مصادرنا أن وكندا وضغت الجزائر في الخانة الحمراء بعد أن تجاوز عدد الإصابات عتبة الألف، أما بريطانيا، إيطاليا، إسبانيا وضعوها في الخانة البرتقالية.

وتقول ذات المصادر أن بعض  البلدان اشترطت تجاوز عدد الملقحين في الجزائر عتبة 20 مليون ملقح، حتى يتم استئناف الرحلات بينها، كما وضعت البعض منها قائمة من اللقاحات المقبولة والموافق عليها، حتى يتمكن السماح للمسافرين الجزائريين الدخول إلى أراضيها،مثلما فعلت فرنسا وهو الأمر الذي شكل ايضا عائقا آخر، خاصة وأن الجزائر اعتمدت في عملية التلقيح على اللقاح الصيني “سينوفاك”، وهذا اللقاح أسقط من قائمة اللقاحات ببعض الدول.

لمتابعة آخر الأخبار الحصرية تابعنا

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!