أخبارالمميزة

شابة ألمانية حرمت من اللحاق بزوجها في الجزائر

تشتت أسرتها تسبب لها أزمة نفسية

لازال مشكل الجزائريين الذين تزوجوا بأجنبيات، ولم يتمكنوا من الإلتحاق بهن، متواصل في ظل الأزمة الصحية التي يمر بها العالم، والتي أسفرت على غلق الحدود الجزائرية كإجراء إحترازي لمنع تفشي فيروس كورونا.

“ليزا” شابة ألمانية تزوجت بشاب جزائري، قبل إنتشار الوباء حيث زارت الجزائر وقامت بتحضير كل الأوراق الخاصة بالزواج.

تقول “ليزا” في رسالة وجهتها إلى رئيس الجمهورية، أن معاناتها بدأت بعد أن تم غلق الحدود الجزائرية، بحيث لم يتمكن زوجها اللحاق بها، رغم كل المحاولات التي قامت بها رفقة مصالح السفارة الألمانية في الجزائر، وحتى القنصلية الجزائرية بألمانيا، إلا أنها كانت تتلقى نفس الإجابة في كل مرة الحدود مغلقة، وهو الأمر الذي لم يمكنها من الحصول على تأشيرة جزائرية للحاق بزوجها.

وتضيف محدثتنا أن شتات أسرتها تسبب لها في أزمة نفسية، جراء حرمانها من تكوين عائلة رفقة زوجها.

لمتابعة آخر الأخبار الحصرية إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!