أخبارالمميزة

رسالة إلى وزير النقل للمطالبة برفع عدد الرحلات الدولية نحو خمسين أسبوعيا

فريدة تشامقجي تطالب بتوسيع الفتح الجزئي للحدود الجوية والبحرية الجزائرية

راسلت مديرة جريدة ” الجالية الجزائرية” السلطات العليا في البلاد من أجل إطلاق وجهات جديدة للرحلات وفتح للمطارات الدولية بالوطن بعدد رحلات لا يقل عن 50 رحلة أسبوعيا.

وجاءت هذه الخطوة حسب صاحبة الجريدة الإعلامية، فريدة تشامقجي، على ضوء الرسائل والطلبات التي وصلت الجريدة من أبناء الجالية، يشكون الطرق الملتوية في بيع تذاكر الرحلات من وإلى الجزائر، بسبب استغلال بعض الأشخاص لنقص عدد الرحلات والتذاكر، حيث يقومون بشرائها ثم يعيدون بيعها بثلاثة أضعاف سعرها.

وجاء محتوى الرسالة التي وجت لوزير النقل عيسى بكاي، إنه “نظراً للأزمات التي تولدت جراء الفتح الجزئي للحدود التي ما يزال يعاني منها يوميا أبناء الجالية ومعهم أبناء الوطن من المضطرين للسفر، ارتأينا نحن مديرة جريدة الجالية الجزائرية، باسمي وباسم الجالية الموقعة على الرسالة بعدد مشاركين بلغ الـ 50 ألف موقّع نطلب، إطلاق عدد رحلات لا يقل عن 50 رحلة أسبوعيا، فتح المطارات الدولية بالجزائر لاستقبال المسافرين وتزويدها على وجه السرعة بمخابر الفحص والاختبار، تعديد وجهات الرحلات لتسهيل تنقل الجميع وإقرار المساواة بين أفراد الجالية والوقوف على مراقبة سير عملية بيع التذاكر والتوقيف الفوري لإلزام المسافر على شراء تذاكر مفتوحة العودة”.

وطالبت  تشامقجي في رسالتها “بالتدخل على وجه السرعة لإنصاف الجالية بعدما ثبت براءتها من نقل العدوى بالتصدي لطرق بيع التذاكر ومحاربة المضاربين في أسعارها فكما تعلمون احتلت السوق السوداء في بيع التذاكر حصة الأسد من التذاكر مما حرم العديد من التنقل”، مضيفة المطالبة بـ “ضرورة الإعلان الرسمي عن الرحلات ومواعيدها وأسعارها ومواعيد بدء البيع و طريقته وإتاحة كل الفرص للاستفادة منها وذالك بفتح جميع نقاط البيع بالخارج والداخل مع ضرورة الإعلان عن الشركات و الرحلات المرخص لها من طرفكم لنقل المسافرين من والى الجزائر مع مراقبة طرق بيع التذاكر وسير العملية”.

أما بخصوص الحدود البرية فقالت تشامقجي إنها تأمل بتحسن الوضعية الوبائية في تونس الشقيقة وفي ليبيا للمطالبة بفتحها أمام جميع المواطنين، مؤكدة إنه إلى حين تحقق هذا الظرف نطالب بتكثيف الرحلات الجوية من والى الدول المحاذية كمصر، تونس وليبيا.

بالمقابل شددت تشامقجي في راسلتها اتخاذ تدابير صحية ووقائية بالداخل بذات الصرامة التي اتخذت بها مع الجالية لكي تتحقق السلامة للجميع دون تضحية من طرف على حساب الآخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!