الجمعة, مايو 17, 2024
الرئيسيةالمميزةخط جوي جديد لهذه الوجهة

خط جوي جديد لهذه الوجهة

أعلنت الجزائر عن فتح خط جوي مباشر جديد يربط بين الجزائر ودوقية لوكسمبورغ، وذلك بعد توقيع الجزائر ولوكسمبورغ على اتفاقيتين لتعزيز التعاون السياسي وفتح خط جوي مباشر بين البلدين.

توقيع اتفاقيتي تعاون في المجالين السياسي والجوي

وتحادث وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية  بالخارج، رمطان لعمامرة، الأربعاء مع نظيره  لدوقية لوكسمبورغ  جون آسال بورن الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر تدوم ثلاثة أيام.

وقد وقع الطرفان عقب المحادثات على اتفاقيتين حول التعاون في المجالين الجوي والسياسي.

تابع أيضا أول رحلة جوية

خط جوي مباشر بين لوكسمبورغ والجزائر

وفي تصريح للصحافة أعرب وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، عن ارتياحه للتوقيع على الاتفاقيتين  متمنيا أن تليها اتفاقيات أخرى في المستقبل القريب، وذلك من منطلق رغبة  البلدين الصديقين في تعزيز علاقتهما الثنائية وجعل العلاقة بين الجزائر ودوقية  لوكسمبورغ علاقة متقدمة، تكون مرآة لمشاعر الصداقة التي تربط البلدين وكذلك  لتقارب وجهات النظر في عدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك.

توقيع اتفاقيات تعاون بين الجزائر ولوكسمبورغ

وقال وزير الشؤون الخارجية والأوروبية لدوقية لوكسمبورغ على أهمية فتح “خط جوي مباشر بين لوكسمبورغ والجزائر” الذي سيكون في مصلحة البلدين،  مشيرا إلى أن الاتفاق حول التعاون السياسي الموقع بين الجانبين مرشح لأن يعرف  “تطورا” في المستقبل.

 خط جوي جديد بين الجزائر ولوكسمبورغ

وأكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية، على أن العلاقة بين الجزائر ودوقية  لوكسمبورغ “علاقة قديمة وواعدة”، مشيرا إلى أن “النقاشات التي جرت الأربعاء من شأنها تعزيز العلاقات بين الجانبين”، مضيفا أن “هذه المحادثات من  شأنها إرساء أرضية تستجيب لمتطلبات الصداقة والصراحة بين البلدين”.

ولفت لعمامرة إلى أن “الجزائر ولوكسمبورغ لهما توافقات فيما يتعلق  بالترشيحات في مجالات الدبلوماسيات المتعددة الأطراف”.

توقيع اتفاقيات تعاون بين الجزائر ولوكسمبورغ

توافق لوجهان نظر الطرفين فيما يخص قضايا دولية

وبخصوص موقف البلدين إزاء عدد من المسائل الدولية، قال لعمامرة : “نحن  نعتقد أن مبادئ القانون الدولي يجب أن تطبق في كل مكان وفي كل زمان، ودعمنا  للأمم المتحدة وللدبلوماسية المتعددة الأطراف يعتبر مبدأ مطلق بالنسبة  للجزائر, ينطبق على كل النزاعات في العالم”.

وأضاف في السياق ذاته قائلا: “أتمنى أن نقف كلنا مع الحل الشرعي المطابق للقانون الدولي المعاصر للقضية الفلسطينية والصحراوية وقضايا أخرى”.

كما أشار جون آسال بورن من جانب أخر إلى أنه اتفق مع نظيره الجزائري  على “ترقية تعددية الأطراف” وكل ما له علاقة بالقانون الدولي والتعاون على  أساس ميثاق الأمم المتحدة.

كما شدد رئيس دبلوماسية لوكسمبورغ, على إرادة الاتحاد الأوروبي في دعم جهود  المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي للصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا من  أجل التوصل إلى حل سياسي لهذا النزاع.

وتابع يقول “كأوروبيين سنبذل كل ما بوسعنا لدعم دي ميستورا في مهمته الأممية  بغية إيجاد حل, سيكون محل ترحيب”، مشيرا إلى وجود توافق في وجهات النظر مع  الجزائر “من أجل إحراز تقدم على أساس احترام القانون الدولي”.

وكان  وزير الشؤون الخارجية والأوروبية لدوقية لوكسمبورغ قد توجه قبل ذلك إلى  مقام الشهيد حيث وضع إكليلا من الزهور على النصب التذكاري المخلد لشهداء ثورة  التحرير المجيدة.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!