أخبارالمميزة

حملة الجالية لشراء أجود مكثفات الأكسجين بأقل الأسعار

أطلقت مؤَسسة جريدة الجالية الجزائرية “الإعلامية فريدة تشامقجي” حملة شراء مكثفات الأكسجين لفائدة الجمعيات بداخل وخارج الوطن وبأنسب الأسعار والطرق ، مع كل الحرص على إيصالها للمواطن والمشافي بعيدا عن تدخل الإستغلاليين وتجار الأزمات.بشعار “لا للتجارة في أزمة بلادي”تنشط مديرة جريدة الجالية بالتعاون مع شباب من أبناء جاليتنا في الصين ومن فرنسا وألمانيا لإقتناء أجود الأجهزة المكثففة للأكجسن وإيصالها بأقل سعر ممكن إلى المواطن الجزائري دون أي فوائد ربحية وبعيدا عن أي متاجرة في العملية

وتقول تشامقجي: “تلقيت ومنذ بداية الأزمة عروض عديدة لأنشط مع الحملات التى هبت من عدة دول لاقتناء الاجهزة والمعدات الطبية في مجابهة وباء كورونا ببلادنا لكنني تريثت  كثيرا قبل إطلاق الحملة، إلى أن وجدت المجموعة التى تتعب وتكد من أجل إيصال أجود الأجهزة وبأقل سعر “.

وبلغ سعر الجهاز الواحد ذو سعة ال10 لترات بأنبوبين 11 مليون و700 ألف سنتم في المصنع بالصين، وتتم عملية إقتناءه بعد دفع مستحقات الشحن في أرض الوطن الغير محتسبة مع سعر الجهاز.

مضيفة أن تعاون شباب جاليتنا  الجزائري المقيميين بالصين ساهم في حصول عدة جمعيات بأرض الوطن عدة أجهزة بأثمان غير ربحية وبدون متاجرة في العملية، ومن بين الجمعيات المستفيدة من حملة “لا للمتاجرة بأزمات بلادي” جمعية صبرة بتلمسان ونشطائها سميرو محمد ونجاة،سفيان وجمعية همزة وصل بالعاصمة والمنتدى الوطني لترقية الإقتصاد بتركيا بنشطيه جلول ومحمود.

وأوضحت مطلقة الحملة الإعلامية فريدة تشامقجي أن هؤولاء النشطيين الجمعويين مساهمون وبشكل كبير ومباشر في إنقاذ عديد الأرواح من الجزائريين الدين تمكنوا من إقتناء الأجهزة بسعر معقول الى جانب التبرعات بالأجهزة ووجهت لهم الشكر الجزيل على نبل أخلاقهم ومجهوداتهم.

وحذرت الإعلامية فريدة تشامقجي من إقتناء أجهزة بماركة XNUO التى ثبتت رداءتها وكذالك الأجهزة بدون إسم ماركة مححددة والمقلدة أيضا.

وللجمعيات الراغبة في إقتناء الجهاز الأجود وبسعره الحقيقي التواصل على رقم الواتس اب او الهاتف : 004915210249630

أو على الصفحة إضغط هنا

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!