أخبارالمميزة

حالة انسانية أخرى من فرنسا تتطلب الإجلاء

الشيخ محمد يعاني من السرطان ويحلم برؤية أبنائه

الشيخ محمد يونس، لم يجد سوى جريدة “الجالية الجزائرية” لايصال صوته للسلطات الجزائرية من أجل التدخل العاجل واجلائه من فرنسا، لقضاء ما تبقى له وسط عائلته.

الشيخ محمد وحيد في فرنسا ويقبع بمستشفى “دوبيزي” بمونبليي الفرنسية، تعود حيثيات القصة لشهور فارطة، حيث قدم الشيخ محمد من الجزائر إلى فرنسا ليعالج من مرض السرطان، والتخلص من الآلام والمعاناة، إلا أن ذلك تحول إلى كابوس .

فبعد غلق الحدود الجوية الجزائرية جراء انتشار فيروس كورونا، وخبره الأطباء أن امل الشفاء قليل والأعمار بيد الله، ليجد نفسه وحيدا بالمستشفى بدون احد يرعاه، ولا مال يكفيه للعودة منذ سبعة أشهر.

حلمه في الشفاء من السرطان تبخر ويأمل أن يعود لأرض الوطن

عمي محمد عاد الى فرنسا لتحقيق أمنيته في الشفاء، بعد أن اكتشف اصابته بالسرطان، إلا أن تلك الأمنية تبخرت وحلت محلها أمنية أخرى أصبحت صعبة المنال، وهي العودة إلى الجزائر وقضاء ما تبقى له وسط أفراد عائلته. الشيخ محمد يونس، يملل اقامة بفرنسا وهو الأمر الذي شجعه على العلاج بإحدى المستشفيات الفرنسية، إلا ان فيروس كورونا أخلط كل أوراق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!