السبت, مايو 25, 2024
الرئيسيةأخبارتنظيم مظاهرة "لتوسيع النقاش" حول التدابير الصحية في بلجيكا !

تنظيم مظاهرة “لتوسيع النقاش” حول التدابير الصحية في بلجيكا !

من المنتظر ان تشهد عاصمة بلجيكا بروكسل تنظيم مظاهرة ضخمة ضد الإجراءات المتعلقة بفيروس كورونا يوم الأحد 23 جانفي2022.

وستبدأ المظاهرة فى الساعة الـ 11 صباحا بتوقيت بلجيكا أمام محطة بروكسل نورد. وستتجه نحو Parc du Cinquantenaire.

ويتوقع المنظمون حضور عشرات الآلاف أو حتى 100 ألف متظاهر. وفي نهاية هذا الأسبوع ، ستقام أيضا مسيرات من أجل الحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية في عشرات المدن حول العالم.

وستكون هذه المظاهرة أكثر دولية وتهدف إلى توسيع النقاش بين المتظاهرين والحكومة البلجيكية من احل تخفيف قيود كورونا.

وقال توم ميرت ، رئيس مجلس إدارة منظمة Europeans United ، وهو أحد منظمي الاحتجاج: “نحن لسنا ضد إجراءات كورونا في حد ذاتها. لكن نحن نعارض بشكل خاص الطريقة غير الديمقراطية التي يتم بها تنفيذها في البلاد”.

ويصر ذات المتحدث على أنه ستكون احتجاجا سلميا، مضيفا: “النقاش المفتوح هو أفضل لقاح ضد مجتمع مريض بالخوف من السلطات”.

والمظاهرة حسبه في بروكسل لم تحصل بعد على تصريح رسمي من السلطات البلجيكية. ولكن تم إجراء اتصالات مع المنظمين والمطالبات مستمرة.

ويقول متحدث بإسم شرطة بروكسل:” في جميع الحالات ، سيتم توفير عدد كافٍ من الموظفين وقوات الشرطة والموارد لمواجهة حالات الشغب.”

ووعدت منظمة Europeans United بأنه سيكون لديها جهاز أمن خاص بها.

وسيتم تنظيم المظاهرة مع أكثر من 600 جمعية محلية من جميع أنحاء أوروبا. قرروا النزول إلى الشوارع مطالبين بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان واحترام الدستور. وسيتم تجنب حزب اليمين المتطرف ومناهضي التطهير في هذه المظاهرة.

ويؤكد ميرت رئيس المنظمة: “نريد أن نثير قضية وهي أن مجموعة كبيرة ومتنامية من الناس لم يعد يتم سماعهم في النقاش الإجتماعي. ونريد بدء نقاش عام حتى يتمكن الناس من فهم وجهات النظر الأخرى بشكل أفضل.

ويوصي ميرت بإشراك البرلمان البلجيكي بشكل أكبر في النقاش. ويعتقد أيضًا أن لجنة GEMS قد مُنحت الكثير من السلطة طوال الأزمة ، على الرغم من أن “هؤلاء الأشخاص ليسوا هم المشكلة في حد ذاتها”.

بلجيكا: ارتفاع عدد طالبي اللجوء القصر !

سجلت بلجيكا ارتفاعا في عدد القاصرين غير المصحوبين بذويهم، بعد أن تقدموا بطلبات للحصول على اللجوء بشكل كبير في عام 2021.

وتوضح الأرقام التي كشف عنها “فريدي روزمونت” ، المسؤول الأول في إدارة الهجرة ، خلال جلسة استماع في مجلس النواب. الذي قال إن “الزيادة الكبيرة” تعود أساسًا إلى العدد المتزايد من طالبي اللجوء الأفغان الشباب في بلجيكا.

وسجل المفوض العام لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية في بلجيكا ما يقارب  26 ألف طلب للحصول على الحماية الدولية في عام 2021. أي أكثر مرة ونصف من عام 2020.

وقد ارتفع عدد القاصرين غير المصحوبين بذويهم. في العام الماضي ، وذلك بعد أن قدم 3219 قاصرًا طلب لجوء إلى بلجيكا، مقارنةً بحوالي 1800 في عام 2020.

وتؤكد هذه الأرقام أنه في عام 2021 ، كان على منظمة اللجوء في بلجيكا “فيدازيل” التعامل مع أكثر من 260 ملفًا في المتوسط ​​شهريًا.

وقال المدير العام “مايكل كيجلز” ، أنه” في السنوات العادية ، كنا نتعامل فقط مع ما يقرب من 100 إلى 120 ملف”.

وتم مناقشة ملف اللجوء في بلجيكا يوم أمس الثلاثاء خلال جلسة استماع في لجنة مجلس النواب.

لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

طالع المزيد:

 الخطوط الجوية الجزائرية تعلن قيود جديدة تخص السفر

وزير الصحة يتحدّث عن الغلق الكلي والحجر الصحي

 برنامج رحلات Algérie Ferries بين فرنسا والجزائر لشهر جانفي 2022

 الرحلات البحرية لشهر جانفي بين إسبانيا والجزائر

 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!