أخبارالمميزة

تغيير في البروتوكول الصحي بالمدارس الفرنسية !؟

أقر رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس، تخفيفا جديدا للبروتوكول الصحي في المدارس،  بعد فرض ثلاثة اختبارات ذاتية، وتصريح بالشرف واحد.

ومنذ 3 جانفي الماضي وبمجرد اكتشاف حالة كوفيد19 في أي فصل، تم فرض اختبار كل تلميذ في الفصل ثلاث مرات أي اختبار PCR أو مستضد في اليوم، ثم اختبارين ذاتيين في اليوم. لكن، من الآن فصاعدًا، يكفي إجراء اختبار ذاتي بسيط في اليوم  ثم اختبارين ذاتيين آخرين في اليوم.

وستكون الاختبارات الذاتية الثلاثة مجانية، وذلك بفضل شهادة صادرة عن المدرسة، لكن سيجري توزيعها في الصيدليات فقط.

ولن يضطر الأولياء بعد الآن إلى القدوم لاصطحاب أطفالهم فور إعلان أنهم مخالطون. حيثةيمكنهم الآن الانتظار حتى نهاية اليوم ونهاية الفصل للقيام بذلك.

وكان مفروض على الآباء أن يصرحوا بالشرف على أن نتيجة اختبار أطفالهم سلبية بعد إجراء كل اختبار ذاتي. لكن من الآن فصاعدًا، سيتم طلب تصريح بالشرف واحد فقط يشهد بأن الاختبار الذاتي الأول سلبي للعودة إلى الفصل الدراسي.

بالمقابل ستكون نقطة واحدة من البروتوكول ثابتة وبدون تغيير حيث أنه خلال نفس فترة الـ7 أيام، لا يعتبر التلميذ مخالطا لكل زميل مصاب، ولكن يعتبر مخالطا للزميل الأول فقط. بمعنى أنه يتم إعفاء التلاميذ الذين أجروا الاختبارات الثلاث خلال الـ7 أيام من إجراء اختبارات أخرى بسبب إصابة طفل ثانٍ في الفصل.

طالع أيضا: العودة إلى المدرسة في فرنسا: إليك البروتوكول الصحي الجديد الذي سيتم تطبيقه اعتبارا من اليوم!

سيشهد البروتوكول الصحي في المدرسة في فرنسا تطورا مرة أخرى اعتبارا من اليوم الاثنين، حيث سيتم اتباع استراتيجية اختبارات مكثفة.

وأثار  الانتشار السريع جدًا لمتحور أوميكرون، وزيادة عدد الحالات الجديدة بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة في فرنسا، حيث وصل إلى مستوى غير مسبوق منذ بداية الوباء،  مخاوف من حدوث اضطرابات قوية في المجتمع، خاصة في البيئة التعليمية.

وقال جان ميشيل بلانكير: “الوضع خاص لأن لدينا متحورا جديدًا شديد العدوى. ولذلك، سنعزز سياسة تتبع المخالطين الخاصة بنا في المدرسة الابتدائية اعتبارًا من يوم الاثنين”.

وأكد الوزير أن “الإجراء الحالي الذي ينص على إجراء اختبار مستضد أو PCR لجميع التلاميذ في الفصل بمجرد ظهور حالة إيجابية سيبقى ساري المفعول”.

ثلاثة اختبارات مطلوبة من كل تلميذ في أربعة أيام

يتعين على جميع التلاميذ إذا تم اكتشاف حالة كوفيد19 في الفصل الدراسي، إجراء ثلاثة اختبارات في أربعة أيام. ويقول نفس الشخص: “عندما تجري الأسرة الاختبار الأول، ستحصل على اختبارين ذاتيين مجانيين في الصيدلية، حتى يتمكن التلاميذ من اختبار أنفسهم مرة أخرى في المنزل في اليوم الثاني واليوم الرابع . ويجب على الآباء التصديق كتابة أن الاختبارات قد أجريت وأنها سلبية”.

ووفقا لجان ميشيل بلانكير، “الهدف هو إبقاء المدرسة مفتوحة في ظروف صحية آمنة قدر الإمكان”. وأوضحت وزارة الصحة أن الفحوصات الذاتية التي يتم إجراؤها في إطار فحص طفل أقل من 12 عامًا سيغطيها التأمين الصحي.

كما قال وزير التربية والتعليم إنه يتوقع أن الأمر سيتعلق “بآلاف التلاميذ كل يوم” لكنه يؤكد أن الجهاز الجديد يهدف إلى “اختبار المزيد لتجنب إغلاق الفصول”.

وأوضح الوزير أن جميع أسباب غياب المعلمين خارج الإجازة المرضية قد تم تعليقها وأعلن أيضًا أن اجتماعات الوالدين مع المعلمين لن تُعقد بشكل حضوري بعد الآن.

ويقدر بلانكير أن “حوالي 20٪ فقط من المدارس الابتدائية اليوم مجهزة” بأجهزة استشعار لثاني أكسيد الكربون. وشدد على أنها موجودة في الكليات والمدارس الثانوية لكنها لا تزال غير كافية على الإطلاق.

وأطلق الوزير  “نداءً إلى رؤساء البلديات” للاستفادة من صندوق الدولة البالغ قدره 20 مليون يورو لتزويد مدارسهم بأجهزة استشعار.

وحدد الوزير أنه سيتم إرسال “رسائل” إلى مديري المدارس والمعلمين حول طرق التلقيح، من أجل تشجيع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5ـ11 سنة.

 

لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

طالع المزيد:

 الخطوط الجوية الجزائرية تعلن قيود جديدة تخص السفر

وزير الصحة يتحدّث عن الغلق الكلي والحجر الصحي

 برنامج رحلات Algérie Ferries بين فرنسا والجزائر لشهر جانفي 2022

 الرحلات البحرية لشهر جانفي بين إسبانيا والجزائر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!