الثلاثاء, يونيو 18, 2024
الرئيسيةأخبارتصنيع أول محرك بحري بالجزائر بنسبة إدماج تبلغ 70 بالمائة

تصنيع أول محرك بحري بالجزائر بنسبة إدماج تبلغ 70 بالمائة

كشف الرئيس المدير العام للمجمع الجزائري للجامعة الصناعية (GACU) غريب سيفي أمس الأحد عن تصنيع محرك بحري جزائري بنسبة إدماج وطنية بلغت 70%.

وأوضح السيد سيفي على أمواج القناة الثانية للإذاعة الجزائرية أن انجاز هذا المشروع “الرائد” المندرج في إطار تطوير بناء السفن قد تم في إطار شراكة موسعة تربط المجمع الجزائري للجامعة الصناعية بمجمع الخدمات المينانية “Serport” وشركة المحركات “EMO” بقسنطينة والمديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي (DGRSDT).

كما أضاف أن هذا المشروع يعد “خطوة كبيرة” تم إنجازها في مجال بناء السفن بالجزائر. مؤكدا أن هذا المحرك تم تشغيله عل مستوى ميناء عنابة وسيتبعه تصنيع أنواع أخرى من المحركات.

وبحسب سيفي، فإن انجاز هذه المعدات سيقلل بشكل كبير من فاتورة الاستيراد. مؤكدا أن سعر المحرك المستورد يقدر بنحو 10 ملايين دينار فيما لا يتجاوز سعر المحرك المصنوع محليا مبلغ 2.5 مليون دينار.

فرق البحث فككوا محركا من علامة تجارية معروفة

كما أشار ضيف الإذاعة أن فرق البحث المسؤولة عن انجاز هذا المشروع بناء على “الهندسة العكسية”، قد فككوا محركا من علامة تجارية معروفة.

وأضاف أن ذلك سمح بملاحظة وجود تشابه بين هذا المحرك والمحرك المصنع في الجزائر.

وتابع يقول “لذلك قمنا بإجراء تغييرات على نظام التبريد ونظام مقاومة التآكل لتكييف المحرك المحلي مع القطاع البحري”.

أما المشروع الآخر الذي أنجزه المجمع الجزائري للجامعة الصناعية فيتمثل في تطوير مرجع لكفاءات مهن الصناعة الوطنية وذلك بالتعاون مع المجمعات الصناعية الجزائرية.

ويتعلق الأمر،بأداة مهمة للغاية للجامعة تسمح لها بوضع برامج تكوينية في المهن الصناعية لتفادي ضياع المهارات.

ومن بين المشاريع الأخرى التي سيطلقها المجمع قريبا، ذكر المتحدث إنشاء مركز لمراقبة مطابقة المنتجات المستوردة أو المصدرة والذي سيتم تنفيذه بكفاءة وطنية.

وأضاف قائلا “لقد بدأنا المفاوضات لإنشاء مركز اعتماد وتصديق في الجزائر بالتعاون مع كفاءة جزائرية أعطت موافقتها على إطلاق هذا المشروع”.

كما أشار أن إنشاء هذه الهيئة سيوفر الكثير من المال من حيث الخبرة الأجنبية في المنتجات. ولتأهيل المنتج الجزائري للتصدير”.

انشاء قطبين إلى ثلاثة أقطاب تكنولوجية للتطوير الصناعي خلال 2022

وأشار في السياق ذاته، إلى إنشاء قطبين إلى ثلاثة أقطاب تكنولوجية للتطوير الصناعي خلال العام الجاري. وذلك في إطار تنفيذ اتفاقيات الشراكة الموقعة في يوليو 2020 مع الجامعات الجزائرية بشأن إنشاء أقطاب تكنولوجية في مجالات الميكانيك. وكذا الصناعات الغذائية والسيراميك والميكاترونكس وكذلك الهندسة الصيدلانية.

كما أضاف قائلا “أننا جندنا جميع الوسائل المشتركة للقطاعين (الصناعة والتعليم العالي) لكي نطلق في سنة 2022، اثنين أو ثلاثة أقطاب تكنولوجية و التي سيتم تشغيلها على أرض الميدان”.

وخلص في الأخير إلى التأكيد بأنه سيتم أيضًا تحويل الشكل القانوني للمجمع الجزائري للجامعة الصناعية. وذلك  من شكل مجمع ذو صبغة اقتصادية (GIE) إلى شركة ذات أسهم (SPA). وهذا لمزيد من المرونة ومن أجل زيادة عدد الشركاء.

لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

طالع المزيد:

تسجيل 12 إصابة بمتحور omicron في الجزائر

الجزائر: انقاذ 474 شخصا على متن قوارب الموت كانوا بصدد “الحرقة” !

هل سترتفع أسعار تذاكر الخطوط الجوية الفرنسية وترانسافيا ؟

بلجيكا: ارتفاع عدد طالبي اللجوء القصر !

انخفاض في نسبة منح تصاريح الإقامة للجزائريين بفرنسا

رئيس الجمهورية للاعبي المنتخب الوطني : “ستَبقون كِبارا”

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!