أخبارالمميزة

بن خلاف يطالب بوقادوم التحقيق في ما يحدث في السفارة الجزائرية بليبيا

ارسل النائب البرلماني، لخضر، بن خلاف رسالة مستعجلة إلى وزير الشؤون الخارجية، بخصوص معاناة مجموعة من موظفي السفارة والقنصلية الجزائرية بليبيا.

ورفع بن خلاف عبر هذه الرسالة معاناة مجموعة من موظفي السفارة والقنصلية الجزائرية في ليبيا، والذين تم إيقاف رواتبهم بدون سبب أو سابق إنذار.

واثنى النائب في رسالته عن العمل الجبار الذي قام به هؤلاء الموظفين خلال الفترة السوداء التي عاشتها ليبيا، وجاء فيها “إن هؤلاء الموظفين عملوا بكل كدّ ولم يدخّروا أي جهد في أداء واجبهم المهني، بكل مسؤولية في ظل الأزمات التي مرّت بها المنطقة خلال السنوات السابقة.”

وتحسر بن خلاف عن قرار إيقاف رواتبهم منذ شهر نوفمبر 2019 ، والحالة المأساوية التي يعيشونها هم وعائلاتهم، حيث باتوا  لا يستطيعون لا البقاء بدون أي راتب في ليبيا ولا الدخول إلى الوطن بسبب غلق الحدود جرّاء جائحة كورونا.

وفي الختام قال بن خلاف ” نطلب منكم السيد الوزير المحترم التدخل العاجل، من أجل تسوية وضعية هؤلاء الموظفين وتمكينهم من إستعادة وظائفهم ورواتبهم.”

كما نشر ذات الماحدث قائمة الموظفين المعنيين بالأمر بالسفارة:

1- مرابط إيمان (سكرتيرة)

2- ضريف حليمة (عاملة نظافة)

3- يقدح شريفة (عاملة نظافة في بيت السفير)

4- بومزبر إلياس (حارس)

5- سعيد (طباخ بيت السفير)

6- لعرج عبد الوحيد (سائق)

7- تواتي عبد المنعم (موظف)

8- مفتاح رحينة (سكرتيرة)

الموظفين المعنيين بالقنصلية الجزائرية في ليبيا:

1- حمزاوي نجاة ( سكرتيرة)

2- بوقبرين عائشة (سكرتيرة)

3- نادية (عاملة الهاتف)

4- فطيمة (عاملة نظافة)

5- علي (سائق )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!