أخبارالمميزة

بروتكول صحي صارم للمؤسسة الوطنية للنقل البحري

تحسبا لفتح الحدود البحرية

بعد ان انتهت مصالح الشركة الوطنية للنقل البحري من اعداد البروتكول الصحي، واعتماده من قبل وزارة النقل باشرت في تطبيقه على أرض الواقع، تحسبا لصدور قرار فتح الحدود البحرية الجزائرية.

موقع “الجالية الجزائرية” تحصل على تفاصيل هذا البروتكول الخاص بالشركة حصريا.

يحتوي البروتكول على ثلاث محاور، محور التوعية واخذ الإحتياطات والإجراءات اللازمة لمنع من تفي كوورنا، حيث يجب توعية وتدريب العاملين في الرحلة، عبر تلقيهم لجميع المعلومات والتعليمات اللازمة حول التدابير الوقائية، لحماية أنفسهم وبالتالي حماية الآخرين.

يجب على الموظفين المسؤولين عن المطبخ والمخزن تطبيق إجراءات النظافة المعمول بها بدقة ، كما يجب أن يتلقى الركاب وأفراد الطاقم المعلومات، وفقًا لنصيحة منظمة الصحة العالمية في هذا الصدد

استخدام الملصقات المتوفرة على متن السفينة  للتذكير بما يجب اتباعه لحماية الركاب من انتشار فيروس كورون.

تعديل نظام التهوية لمنع انتشار الفيروس داخل السفينة

يجب تعديل نظام التهوية حتى لا ينتشر الفيروس من خلال قنوات التهوية، مع غسل اليدين بالصابون والماء الساخن لمدة 20 ثانية، بالنسبة للطاقم العامل بالسفينة والمسافرين أيضا.

تعليمات خاصة أيضا بموظفي المطبخ والمخزن ؛ حيث يجب أن تكون الإرشادات أكثر تفصيلاً وأن يكون رئيس الطهاة حريص على تنفيذ جميع توصيات النظافة ؛ خاصة فيما يخص بكيفية السعال والعطس باستخدام المناديل الورقية أو في الكوع المثني ؛ بالإضافة إلى التخلص من النفايات المناسبة .

استخدام الأقنعة الواقية والمعقمات الكحولية

استخدام الأقنعة الواقية و تجنب الاتصال القريب، مع الأشخاص الذين يعانون من التهابات الجهاز التنفسي الحادة.، ناهيك عن التنظيف والتطهير اليومي لجميع غرف المعيشة، و قياس درجة الحرارة اليومية لجميع الأفراد على متن السفينة.

عيادة صحية يسيرها طبيب مختص وممرض

تحضير عيادة متعددة الخدمات على متن السفينة مجهزة بكل الوسائل الخاصة، مع طبيب ومرض يسهران على اتباع الإجراءات الصحية خلال الرحلة، حيث يقوم الطبيب بتسجيل درجات الحرارة لكل افراد الطاقم، مع تسجيل كل الملاحظات على سجل خاص بالطبيب.

أما المحور الثاني فيتعلق بالإجراءات الصحية التي يجب اتخاذها في حالة تسجيل اصابة بكورنا  وسط المسافرين، حيث يتم تقليل عدد الركاب لكل معبر باتباع إرشادات الجهات المختصة، تجنب الازدحام في غرف النوم والمطعم والاماكن العمومية داخل السفينة، حيث يسمح بتجمع أفراد العائلة الواحدة فقط في نفس المقصورة. مع الحفاظ على المسافة المطلوبة بين الركاب.

توفير المعقمات و”الجل” المائي الكحولي  للركا، كما يجب أن يكون جميع موظفي الفندق مجهزين بأقنعة وقفازات أثناء أداء مهامهم.

ضرورة ملء استمارة المعلومات من قبل الركاب

المحور الثالث الذي جاء في نص البروتكول الصحي ، خاص بالتدابير الوقائية التي يتعين اتخاذها أثناء عمليات صعود الركاب، حيث يجب أن يملأ الراكب استمارة ما قبل الصعود عند محطة التوقف ، ستسهل المعلومات المرفقة بالإستمارة ، على الجهات الوصية بمتابعة الراكب بعد وصوله إلى وجهته عبر تحدي عنوان وجهته، وكذلك جميع الأشخاص الذين كانوا على اتصال به ، في حالة اصابته بالمرض بعد وصوله الى ارض الوطن.

كاميرات حرارية لتسجيل كل التحركات ودرجة الحرارة على متن السفينة

تم تجهيز جميع السفن بكاميرتين حراريتين لتقييم درجة حرارة الركاب، عند صعودهم على متن السفينة، ولمراقبة كل تحركاتهم أيضا،كما  سيتم استخدام كاميرات حرارية في الممرات المؤدية لغرف النوم ،

كما  سيتم عرض حالات المسافرين الذين تزيد درجة حرارتهم عن 38 درجة ، أو تظهر عليهم أعراض مشابهة لأعراض كوفيد 19، على الطبيب ومن ثم إلى القبطان الذي يجب عليه إبلاغ سلطات الميناء على الفور.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!