أخبارالمميزةغير مصنف

إنتعاش سوق “السكوار” تزامنا وشائعات فتح الحدود الجوية

 

إرتفعت أسعار صرف العملات الأجنبية في السوق الموازية خلال الأسبوع الماضي تزامنا وشائعات انتشرت على المنصات الاجتماعية تفيد بفتح المجال الجوي والبحري اعتبارا من منتصف شهر سبتمبر الجاري.

وفي جولة قادت “الجالية الجزائرية” إلى سوق صرف العملات الأجنبية بوسط العاصمة المعروف بـ “السكوار”  وجدنا إرتفاع في أسعار صرف العملة الأوربية الموحدة “اليورو”، حيث وصلت ورقة 100 يورو إلى 19 لف و800 دينار منتصف الأسبوع الماضي على حد تأكيد عدد من الباعة ممن إلتقينا بهم.

وحسب الأصداء التي رصدناها بسوق “السكوار” فإن الإقبال على شراء العملات الأجنبية وخاصة اليورو والدولار قد ارتفع بشكل لافت بحر الأسبوع الماضي، بالتزامن مع عودة الحديث عن فتح المجال الجوي والبحري إعتبارا من منتصف سبتمبر، مما شجع العديد من الجزائريين على شراء عملات أجنبية قبل ارتفاع سعرها سواء للسفر أو لإعادة بيعها.

ولكن عدد من الباعة أكدوا أن أسعار صرف العملة الصعبة سرعان ما تراجعت مع نهاية الأسبوع بعد تمديد السلطات لإجراءات الحجر الصحي لشهر كامل، أي أنها ستمتد حتى مطلع أكتوبر القادم، ما جعل سعر صرف ورقة 100 يورو ينزل إلى حدود 19 ألف و 400 وأحيانا و500 دينار.

أما سعر الورقة الخضراء (100الدولار) فقد استقر في حدود 17 ألف دينار في السوق الموازية.

خبر فتح الحدود شائعة تداولتها منصات التواصل

ومنذ أكثر من أسبوع انتشرت أخبار وشائعات على المنصات الاجتماعية مفادها أن السلطات الجزائر ستبدأ فتحا تدريجيا للمجالين الجوي والبحري، وهي المعلومات التي لم تصدر السلطات بشأنها أي تعليق، بل بالعكس أعلنت عن تمديد الحجر الصحي لشهر كامل مطلع سبتمبر الجاري.

الخطوط الجوية والبحرية على استعداد لبدء الرحلات

وتواصلت “الجالية” مع شركة الخطوط الجوية الجزائرية والشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، وكان الجواب أن الشركتين على استعداد كامل لاستئناف الرحلات وفق بروتوكول صحي صارم، لكن القرار النهائي يبقى بيد السلطات العليا واللجنة الصحية لرصد ومتابعة وباء كورونا.

محمد وائل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!