الرئيسيةالمميزةالقنصلية الجزائرية بألمانيا قامت بواجبها على أكمل وجه

القنصلية الجزائرية بألمانيا قامت بواجبها على أكمل وجه

(ملف)

من بين القناصلة الذين أدوا واجبهم بأمانة، قنصل الجزائر بألمانيا، عبد الكريم يماني، الذي وقف وراء كل عملية ترحيل بنفسه، وتسهيل على كل العالقين للتسجيل في قائمة المعنيين بعمليات الإجلاء.

فريدة تشامقجي

في تصريح سابق للجالية الجزائرية، عبر القنصل، بعد الكريم يماني، عن إرتياحه لعملية إجلاء 300 جزائري كانوا عالقين في ألمانيا ، حيث كانت عملية الإجلاء عبر طائرة الخطوط الجوية الجزائرية يوم 24 جويلية من السنة الفارطة، باعتبار أن المانيا لا تحتوي على عدد كبير من العالقين.

ولدى تواجده بمطار فرانكفورت بألمانيا لمتابعة عملية الاجلاء، صرح القصنل أنه “بودي أن أطمئن جاليتنا بألمانيا وكذلك في دول الجوار أن عملية الترحيل تمت في ظروف حسنة“، مضيفا أنه “رغم بعض الصعوبات في البداية، استطعنا أن نوفر كل الجهود، سواء جهود طاقم القنصلية أو جهود طاقم الخطوط الجوية أو جهود بعض المتطوعين، لتتم العملية في ظروف كما تمنينا.

وذكر القنصل أن “عدد المرحلين تجاوز 300 جزائري، أغلبيتهم كانوا عالقين في ألمانيا، وكذلك مرحلين من دول الجوار كفنلندا والسويد والمجر وبولونيا والنمسا والنرويج“.

لم نتأخر ثانية واحدة  للحصول على رخصة إجلاء الحالات الإستثنائية

وأضاف قائلا “الحمد لله كل الظروف فيما يخص ترتيب وتنظيم هذه الرحلة تمت كما كان مقرر له“. واعتبر القنصل أن “هناك بعض الحالات المتعلقة بعوائل في ظروف صعبة جدا، تمكننا من الحصول على الرخصة لإضافتهم في آخر دقيقة، والحمد لله سافروا على متن هذه الرحلة“، مضيفا “نتمنى للجميع الرجوع للبلد في أحسن الظروف والإقامة من جديد في بلدهم الأم“.

كما قام لاحقا بتكريم جمعية التضامن الجزائرية الألمانية في فرانكفورت على جهودها المشهودة طيلة فترة تواجد العالقين بألمانيا.

 

 

 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!