الجمعة, أبريل 12, 2024
الرئيسيةأخبارأول تعليق من مدريد حول العلاقات الجزائرية الإسبانية

أول تعليق من مدريد حول العلاقات الجزائرية الإسبانية

قالت مدريد حول موضوع التجارة الجزائرية الإسبانية أنها ترغب في علاقات مشابهة مع باقي البلدان المجاروة، في أول تعليق على قرار  رفع التجميد عن عمليات التصدير والاستيراد مع الجزائر.

وفي أول تعليق على الخطوة الجزائرية، قال وزير الخارجية، الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، إن مدريد تريد علاقات طبيعية كما هو الحال مع كافة دول الجوار.

العلاقات الجزائرية الإسبانية

وجاء تعليق الجانب الإسباني بعد ساعات من إعلان “الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية” في الجزائر رفع قيود عن التعامل التجاري مع مدريد على خلفية تعليق معاهدة الصداقة بين البلدين.

تابع أيضا إجراء جديد حول التعاملات بين الجزائر وإسبانيا

إسبانيا تريد علاقات مشابهة لعلاقات الجزائر مع دول الجوار

ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” عن ألباريس، تأكيده أن إسبانيا تريد أن تكون “العلاقات مع الجزائر هي نفسها تمامًا”، كما هو الحال مع جميع البلدان المجاورة وأن تكون “قائمة على الصداقة والمنفعة والاحترام المتبادلين والمساواة في السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية”.

وعقب الاجتماع الذي عقده مع وزيرة السياسة الإقليمية، إيزابيل رودريغيز، والمسؤولين عن المجتمعات المستقلة للتحضير للرئاسة الإسبانية للاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من عام 2023، ذكر ألباريس أنه سمع بوجود “تطبيع” للعلاقات التجارية. و”نتمنى أن يتحقق تجسيد ذلك على الأرض”.

تجميد أوامر منع التصدير والاستيراد من وإليى إسبانيا

وتقرر، الجمعة رفع التجميد عن عمليات التصدير والإستيراد من وإلى إسبانيا بعد حوالي شهرين من تجميد التبادل التجاري إثر الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وكشفت الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية، في وثيقة وجهتها إلى البنوك الجزائرية، أن “أوامر منع عمليات التصدير والاستيراد من وإلى إسبانيا، ومنع عمليات التوطين البنكي، قد تمّ تجميدها “.

وجاء قرار رفع التجميد بعد 50 يوما، من صدور الوثيقة التي جُمدت على إثرها التعاملات التجارية الخارجية بين الجزائر وإسبانيا.

يمكنك متابعة أسواق أوروبا

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!