أخبارالمميزة

الجالية تصوت تحت اجراءات خاصة

بسبب فرض قيود على الحركة بالعديد من البلدان

أدلى العديد من أفراد الجالية الجزائرية اليوم، بأصواتهم في الاستفتاء على مشروع الدستور في المراكز الانتخابية التابعة للدوائر الديبلوماسية والقنصليات بالخارج

ولكن العملية الانتخابية  هذه المرة، تمت في ظروف صعبة حيث أن العديد منهم مقيمين ببلدان، فرضت حكوماتهم الحجر الشامل بسبب كورونا.

وحسب رسائل وصلت لجريدة “الجالية الجزائرية” فان العديد من أفراد الجالية الجزائرية، اضطروا الى المكوث في البيت حتى الحصول على تراخيص خاصة بالخروج، في اليوم الثاني من عملية التصويت.

فقد صوتت الجالية بكل من بريطانيا وفرنسا واسبانيا تحت إجراءات خاصة، تتزامن مع فرض قيود على الحركة بهذه البلدان.

وقد اضطرت السفارات الجزائرية بهذه البلدان ، باستحداث تصريح خاص بالخروج، بالتنسيق مع وزارات الداخلية، من أجل تسهيل تنقل الناخبين إلى المراكز القنصلية ابتداء .

وفي ظل هذه الظروف، اضطر أفراد الجالية الى الخروج من أجل الإدلاء بأصواتهم، والمشاركة في بناء الجزائر الجديدة، رغم المخاطرة والتخوف من العدوى بفيروس كورونا، في بلدان سجلت اعداد رهيبة للإصابات بهذا الفيروس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!