أخبارالمميزة

الجالية المسلمة بفرنسا متخوفة من قانون محاربة الانفصالية

مدير إدارة مسجد باريس يدعو الجالية إلى تجنب كل أشكال العنف

قال مدير إدارة مسجد باريس ،محمد الونوغي، أن الجالية المسلمة بفرنسا تعيش بصفة عادية غير متأثرة بتصاعد العداء ضد المسلمين.

واوضح الونوغي في تصريح خاص لـ”الجالية الجزائرية”، انه من الناحية الرسمية لا يوجد ما يدعو للقلق، نافيا ان تكون هناك اعتداءات.

وفي السياق فند المسؤول ما أشيع أمس عن هجمات على مسجد باريس بالألعاب النارية خلال صلاة الجمعة.

كما دعا الونوغي الجالية المسلمة وبالخصوص الجزائريين هناك، إلى تجنب كل أشكال العنف وفي حال تعرضهم لاعتداءات يستوجب اللجوء الى السب القانونية.

وتابع” عميد مسجد باريس لا يتوانى في اللجوء الى القضاء كلما تلقى اي شكاوى لأفراد الجالية من المسلمين الذين يتعرضون لاعتداءات او شيء من هذا القبيل”

وأضاف الونوغي ان الطرق القانونية هي وحدها التي تحل المشاكلة أما اللجوء للعنف فيزيد من تعكير الأجواء ويغذي العداء أكثر.

ولم يخف مدير إدارة مسجد باريس أن الجالية المسلمة في فرنسا متخوفة من إعلان الرئيس إيمانويل ماكرون عن خطة لمحاربة “الإنفصالية الإسلامية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!