الخميس, يونيو 20, 2024
الرئيسيةأحداث الجاليةالجالية الجزائرية : "تهديدات ورشاوى".. تطورات خطيرة في قضية الطفلة "جنى"

الجالية الجزائرية : “تهديدات ورشاوى”.. تطورات خطيرة في قضية الطفلة “جنى”

تشتعل شبكات التواصل الاجتماعي بقصة الطفلة “جنى”، التي تعرضت لحروق خطيرة على مستوى الوجه إثر حادث إنفجار بمحطة البنزين بقسنطينة، حيث تعاطف معها أبناء الجالية الجزائرية من كل الدول .

وحسب ما تداوله رواد موقع فايسبوك في فيدوهات على المباشر، فإن مجموعة من الأشخاص حاولوا شراء صمت والد الطفلة جنى، وذلك من خلال عرض مبالغ مالية مقابل السكوت عما فعلوه بإبنته.

وللإشارة، قام هؤلاء الأشخاص الذين يعملون في جمعية خيرية بفرنسا باستغلال اسم ابنته التي لقت تعاطفا كبيرا من الجزائريين لاسيما أبناء الجالية لجمع التبرعات .

وبالعودة للحديث عن القضية، فإنه وبعد الحادث الأليم التي تعرضت له “جنى”، إضطرت والدتها، للتواصل مع عدة صفحات وجمعيات خيرية.

ومن بينها جمعية “سامية ch”، في فرنسا والتي عملت على نشر قضية ابنتها. أين تعاطفت معها الجالية الجزائرية هناك ومن كل الدول العربية.

وكشفت المتحدثة أنها منحت سامية وثيقة تثبت تكلفة إجراء العملية والمقدرة بمليارين و700 مليون سنتيم. وذلك من أجل البحث لها عن مستشفى لإجراء العملية.

وأضافت الوالدة، أن سامية أخبرتها بأن وثيقة التكلفة مزوّرة ويجب أن تمنحها وكالة للتصرف بحكم علاقتها بجمعية خيرية.

فوافق والدي جنى وبقيت الأمور على حالها خاصة وأن الحساب الجاري في الجزائر كان يستقبل العديد من التبرعات من مختلف الجنسيات وبالعملة الصعبة، على غرار سوريا، وأمريكا وحتى من اليهود.

من جهته أشار والد جنى، أنه تم مراسلتهم من أجل نقل الطفلة إلى فرنسا. لكن سرعان ما نشرت عضوة في الجمعية خبر رفض ملف جنى من قبل المستشفى.

وكشف أن الوثيقة التي بها تكلفة العملية تم نشرها في حساب الجمعية. وشرعت الجالية والمواطنون هناك بالتبرع من أجل نقل جنى إلى فرنسا.

وأوضح ذات المتحدث، أنه لم يطلب من الجمعية جمع التبرعات والأموال. بل المساعدة في العثور على مستشفى أو مركز من أجل إجراء العملية. لأن مبلغ العملية كان على وشك إتمامه عن طريق التبرعات أين وصل المبلغ إلى 2 مليار و120 مليون. سنتيم غير أن الجمعية واصلت في جمع التبرعات بإسم جنى وهو ما جعل العائلة تتنازل عن الوكالة التي قدموها للجمعية.

من جهتهم طالبا والدا “جنى” من كافة المواطنين والجالية إيقاف التبرع باسم جنى لهذه الجمعية خاصة وأن إبنتهم لا تزال متواجدة في الجزائر. وهي لم تنتقل إلى فرنسا لأن هذه الجمعية لم تساعدهم في ذلك بل بقيت تجمع التبرعات فقط بإسمها دون أن يستفيدو منها.

كما تيتح لكم صفحتنا الاخبار الحصرية تابعنا 

النقل الجوي : شركة فرنسية تطلق برنامجا صيفيا ثريا لفائدة الجزائريين

 

 

 

 

Bendada Abdelnour
Bendada Abdelnourhttp://www.djalia-dz.com
الكاتب الصحفي عبد النور بن دادة خريج معهد الاعلام جامعة وهران ، متخصص في شؤون الجاليات العربية بالخارج ومتابع ظروف العيش المحيطة بها.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!